قوات الأسد تعتقل متطوّعين سابقين في الدفاع المدني

الأيام السورية؛ أحمد عليان

اعتقلت الأفرع الأمنية التابعة للأسد متطوّعين سابقين في الدفاع المدني أجروا اتفاقية تسوية ومصالحة مع النظام، ضمنت روسيا بنودها التي من بينها عدم تعرّضهم وغيرهم للاعتقال.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم الجمعة 14 سبتمبر/ أيلول، أنَّ قوّةً أمنيةً تابعةً للأسد اعتقلت 11 شخصاً من مدينة الرستن شمالي مدينة حمص، كانوا ضمن منظّمة الدفاع المدني الحرّة قبل أن يخضعوا للتسوية مع نظام الأسد بعد سيطرته على المنطقة في  مايو/ أيّار الفائت.

ويشنّ نظام الأسد ممثّلاً بأفرعه الأمنية وقواته العسكرية حملات دهمٍ واعتقالات في المناطق التي خضعت للمصالحات، في ريف دمشق ودرعا، بحسب المرصد وتقارير إعلامية عدّة، تستهدف العاملين بالقطّاع الطّبي والدفاع المدني قبل التسوية.

ويتّهم بشار الأسد وروسيا الدفاع المدني بالإرهاب، وبأنّهم “الوجه المجمّل لجبهة النصرة” كما جاء على لسان بشار خلال لقاءٍ مع صحفي سويسري في أكتوبر/ تشرين الثاني 2016.

يشار إلى أنَّ فراس طلاس ابن وزير الدفاع السوري السابق، وشقيقته ناهد أرملة تاجر السلاح الكبير أكرم عجّة، روّجا للمصالحة مع الأسد في ريف حمص الشمالي، حيث انتشرت مقاطع صوت للشقيقين المقيمين في العاصمة الفرنسية باريس يدعوان فيها الأهالي إلى المصالحة مع الأسد، بحجّة الخوف على نسائهم وأطفالهم في حال قرّروا المواجهة العسكرية، كما أكّدا أنّهما يضمنان الروس ول60 عاماً كما قالت ناهد!

مصدر  المرصد السوري لحقوق الإنسان
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل