بشار الأسد ارتكب فظائعه الخاصة التي لا يمكن للعالم تجاهلها

0
خاص بالأيام - ترجمة محمد صفو

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية مقال رأيٍ للكاتبة سارة أفشر، لتتحدث فيه عن سنواتٍ من الحرب عاشها السوريون، قام الأسد خلالها بارتكاب فظائع لا يمكن للعالم أن يتجاهلها أو ينساها.

وبدأت الكاتبة مقالها وهي تطلب من القارئ أن يتخيل أحد أبناءه معتقلاً في سجنٍ ما، دون أن يعرف شيئاً عنه، وبعد سنواتٍ تنتشر صور معتقلين مقتولين ومعذبين من ذات السجن، وتكون صورة ابنه المعتقل موجودةً بينهم وهو مشوّهٌ ومقتول.

وتتحدث الكاتبة عن صور المعتقلين في سجون الأسد التي انتشرت منذ فترة بعد تسريبها من قبل شخصٍ يدعى قيصر، لتُظهر مئات المعتقلين المعذبين والمشوهين لدرجة أنّ أي أحدٍ لن يتعرّف على صورة ابنه حتّى.

في مايو / أيار 2014 ، وبدافع من هذه الصور ، ناقش مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مشروع قرارٍ لإحالة المسؤولين عن تلك الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية. وصوّت ثلاثة عشر من أعضائه الخمسة عشر لصالح القرار ، لكن روسيا والصين رفضتا القرار واستخدمتا حق النقض (الفيتو).

وترى سارة بأنّ نشر النظام مذكرات موت المعتقلين في سجونه في الوقت الحالي يعطي دليلاً واضحاً على إجرامه، بعد أن أنكر أن تكون تلك الصور المسربة من سجونه، وهو ما يجعل من الأسد مجرم حربٍ يجب أن يحاكم، ويجب على العالم ان لا ينسى تلك الجرائم التي ارتكبت بحقّ السجناء العزّل.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!