هل سيكون القادم أسوأ على السوريين؟

0
خاص بالأيام - ترجمة محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز ما جاء في الصحافة العالمية لهذا اليوم:

  • هل سيكون القادم أسوأ على السوريين؟
  • الجيش الروسي يحذر من احتمال وقوع هجوم كيميائي في سوريا.

سي إن إن:

تحت عنوان “هل سيكون القادم أسوأ على السوريين؟” نشرت وكالة سي إن إن الأخبارية، تقريراً يتحدّث عن المعركة التي قد تجري في محافظة إدلب، بين قوّات نظام الأسد وداعميه من طرف، والمعارضة السورية الموجودة حاليّاً في شمال سوريا من طرفٍ آخر.

ووصفت الوكالة بشار الأسد بالديكتاتور الذي قتل 500 ألفٍ من شعبه، رُبعهم من الأطفال والقاصرين، بالإضافة لاعتقاله الآلاف وتغييبهم قسريّاً.

واستشهدت الوكالة بمجازر حلب التي قام بها نظام الأسد قبل تهجير سكّان المدينة إلى إدلب، وهو ما يثير المخاوف من مجازر أسوأ وأفظع قد تحدث في إدلب إذا ما انطلقت المعركة هناك.

وتتسائل الصحيفة عن سبب إلغاء الرئيس ترامب لأكثر من 200 مليون دولار، كانت مرصودةً لإعادة إعمار بعض المناطق شرق سوريا، في وقتٍ تحتاج الدولة التي مزقتها الحرب إلى 200 مليار دولارٍ لإعادة الإعمار.

نيويورك تايمز:

قالت وزارة الدفاع الروسية إنّ مسلحي هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، يعدّون هجوماً بالأسلحة الكيماوية يستهدف مدينة إدلب، لإلقاء اللوم على حكومة نظام الأسد.

وبحسب الوزارة الروسية تمّ تسليم حاوياتٍ تحتوي غاز الكلور لعناصر الهيئة في إحدى بلدات ريف إدلب، وزعمت الوزارة أيضاً أنَّ أحد المقاولين البريطانيين الخاصّين يساعد الهيئة على شنّ الهجوم.

ويأتي البيان الروسي بعد أيامٍ من تحذيرات أطبقها مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون لحكومة نظام الأسد، من استخدام الأسلحة الكيماوية، وتعهّد بردٍ قاسٍ إذا حدث ذلك.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!