إلهام أحمد: التقيت الأسد في دمشق واندماج قوّاتنا بجيشه مشروط

قالت الرئيسة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية “مسد” إلهام أحمد  إنّها التقت بشار الأسد خلال زيارتها التفاوضية إلى العاصمة السورية دمشق.

وذكر موقع بي بي سي العربي يوم الجمعة الفائت 17 أغسطس/ آب، نقلاً عن إلهام بأنّ قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، وهي الجناح العسكري للمجلس، يمكن أن تصبح جزءاً من قوات الأسد إن توصّل الطرفان إلى اتفاقٍ تفاوضي حول مستقبل سورية ونظام الحكم فيها.

وكانت إلهام ترأست وفد “مسد” إلى دمشق والتقت بشار الأسد في يوليو/ تموز الفائت.

وحول المحادثات بين الطرفين، قالت إلهام إنَّه لم يتم التطرّق إلى قضايا الأمن والمناطق النفطية التي ستظل تحت حماية “مسد” إلى أن يتمّ حلّ الأزمة السورية.

يشار إلى أنّ “قسد” تسيطر بمساندة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، على نحو 30% من  مساحة سورية وفق تصريحاتٍ سابقة أدلت بها إلهام أحمد لصحيفة الأيام، وتتركّز هذه المناطق في شمالي وشرقي سورية، وهي مناطق غنيّة بالماء والنفط.

وكان بشار الأسد صرّح في مايو/ أيّار الفائت بأنّه فتح الأبواب أمام المفاوضات مع “قسد” التي اعتبرها في تصريحاتٍ سابقة قوات عميلة للأمريكان الذين “يحتلّون أجزاءً من سورية” على حدّ قوله، لكنّ الأسد ألمح إلى استخدام القوّة في حال فشلت المفاوضات.

وتسعى “قسد” للحصول على حكم ذاتي إقليمي، في حين يصرّ نظام الأسد على الإدارة المحليّة الذي لا يوفّر اللامركزيّة التي تسعى إليها “قسد”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل