أقطاي: لن نسمح للأسد بشنّ هجومٍ على إدلب

خاص بالأيام - أحمد عليّان

قال المستشار التركي، ياسين أقطاي إنَّ بلاده لن تسمح لنظام الأسد بشنّ هجومٍ على إدلب، محذّراً بأنَّ تركيا “تعرف كيف ستتصرف إن ارتكب الأسد حماقةً كهذه”.

جاء ذلك في تقريرٍ نشرته صحيفة يني شفق التركية يوم الخميس 16 أغسطس/ آب.

وقال أقطاي الذي يشغل منصب المستشار الأوّل للرئيس العام لحزب العدالة والتنمية الحاكم: “إن تركيا لن تسمح بهذا، هناك ملايين المدنيين في إدلب، ولا يوجد لهم مخرج من ملاحقة الأسد سوى تركيا، ولا يمكن لأحد أن يتصور حجم الكم الهائل من الذين سيتوجهون إلى تركيا حينها”.

وكان وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف قال خلال مؤتمرٍ صحفي مشترك في أنقرة مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو يوم الثلاثاء الفائت، إنّ لحليفه (بشار الأسد) الحقّ في شنّ هجومٍ على إدلب.

وعلّق أقطاي، وفق تقرير الصحيفة، على هذه التصريحات بقوله: “لا يمكن لنظام الأسد أن يقوم بقصف المدنيين بحجة وجود منظمة إرهابية (جبهة النصرة)، هو لا يستهدف عناصر ذلك التنظيم بل يستهدف المدنيين فحسب، ولا يمكن لتركيا السكوت عن هذا”.

تأتي هذه التصريحات في وقتٍ تشهد فيه المناطق المحرّرة من ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي وصولاً إلى أرياف حلب وإدلب شمالاً، هجماتٍ بطائرات الأسد، بالتزامن مع ترويج صفحات ومواقع إعلامية تابعة للأسد لحملةٍ عسكرية وشيكة تشنّها قوات الأخير ضدّ المناطق المحرّرة، ما أثار قلقاً كبيراً لدى الأهالي، سيّما وأنَّ سوريين معارضين لتركيا أخذوا يروّجون لنيّة الأخيرة بـ (بيع) الشمال لروسيا وحليفها الأسد.

وحول ما يشاع أيضاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن عمل تركيا على إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، قال أقطاي: “إنّ الحكومة التركية لا تفكّر بشيء كهذا ولا يمكن لها أن تفكّر، بل هي تعمل على مساعدة الإخوة السوريين على أراضيها، إلّا أنّه في حال تمّ تأمين المناطق السورية بشكل كامل لا يعرّض حياة أحد للخطر؛ فأظن أنّ الكثير من الإخوة السوريين سيتوجّهون إلى تلك المناطق فهي بلدهم”.

يشار إلى أنّ تركيا ثبّتت 12 نقطة مراقبة في المناطق المحرّرة (ريف حماة الشمالي، ريف حلب، إدلب)، وذلك تطبيقاً لاتفاق خفض التصعيد المتّفق عليه في أستانة بين الضامنين الثلاث (تركيا، روسيا، إيران).

كما طمأنت نقطة المراقبة التركية المتمركزة في مدينة مورك في ريف حماة الشمالي أهالي المنطقة المجاورة يوم الأربعاء الفائت بأنّ نظام الأسد لن يقوم بشنّ أي هجماتٍ برّية ضدّ المناطق المحرّرة.

مصدر يني شفق
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل