(بالصور) مركز البحوث العلمية في مصياف قبل وبعد استهدافه

تحرير| أحمد عليان

نشر موقعٌ عبريٌّ صوراً قال إنّها لمركز البحوث العلمية التابع لنظام الأسد بعد غارةٍ، قال النظام إنّها إسرائيلية، كانت قد استهدفته في يوليو/ تموز الفائت.

ولفت موقع ” Intelli Times” في تغريدةٍ على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إلى أنَّ الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية هي للقطّاع الرابع لمركز البحوث العلمية السوري الذي كان يديره عزيز إسبر قبل أن يُقتلَ قبل أيّام.

كما عرض الموقع صوراً للمركز الكائن غربي مدينة حماة قبل وبعد القصف.

 

وتعرّض مركز البحوث العلمية في مدينة مصياف في ريف حماة الغربي للقصف في 22 يوليو/ تموز الماضي، حيث ذكرت وكالة “سانا” التابعة لنظام الأسد أنَّ غارةً إسرائيلية استهدفت مركز البحوث العلمية في مصياف، فيما لم تتبنَ إسرائيل العملية.

وبعد أيّامٍ من الغارة الجوية، قُتل مدير مركز القطّاع الرابع للبحوث العلمية، عزيز إسبر، بتفجيرٍ استهدف سيارته في السادس من أغسطس/ آب الجاري.

واتّهم نظام الأسد عبر وسائل إعلامه الموساد الإسرائيلي بقتل عالم الصواريخ إسبر، فيما اتّهم معارضون للأسد أن يكون الأخير تخلّص من إسبر حتّى لا يكون شاهداً على استخدام النظام “للبراميل المتفجّرة (التي طوّرها إسبر) في قتل السوريين”، فيما قال آخرون حتّى لا يكون شاهداً على استخدام النظام للسلاح الكيميائي الذي يتمّ تركيبه في مراكز عدّة أحدها مركز مصياف.

وفي مايو/ أيّار من العام الفائت، نشر موقع هيئة الإذاعة البريطانية “BBC”، وثيقةً استخباراتية، تتضمن 3 مواقع يتم فيها صناعة الكيماوي في سورية، وهي مدينة مصياف بمحافظة حماة، وضاحيتا برزة ودمر “جمرايا”، في محيط العاصمة دمشق.

مصدر موقع Intelli Times
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل