بعضهم مهجّرون.. ضحايا في انفجارٍ قُرب سرمدا شمالي إدلب

تحرير| أحمد عليان

أسفر انفجارٌ ضخمٌ عن سقوط مبنيين مأهولين بالسكان قرب مدينة سرمدا شمالي إدلب، فجر يوم الأحد 12 أغسطس/ آب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الاثنين 14 أغسطس/آب أن عدد الضحايا ارتفع إلى 45 شهيداً على الأقل بينهم بينهم 12 طفلاً و9 نساء.

وذكر الدفاع المدني فرع إدلب على صفحته العامة “فيسبوك” أنَّ “عشرات الشهداء والجرحى جراء انفجار ضخم مجهول المصدر يهز ساحة باب الهوى القديم قرب مدينة سرمدا أدى لانهيار مبنيين سكنيين كل مبنى مؤلف من خمسة طوابق وكل طابق يحوي أربع شقق سكنية “.

ولفت الدفاع المدني إلى أنّه لم يتمكّن بعد من الوصول إلى إحصائية دقيقة لأعداد الضحايا، مؤكّداً أنَّ العمل جارياً لانتشال عشرات الأشخاص من العالقين  تحت الأنقاض.

Posted by ‎Civil Defense Idlib الدفاع المدني سوريا-محافظة ادلب‎ on Sunday, August 12, 2018

 

مراسلنا في إدلب قال إنَّ عائلاتٍ من مهجّري محافظة حمص كانوا يقطنون أحد المباني المنهارة، وأنَّ الدفاع المدني أخرج بعضهم ضحايا، فيما لا يزال قسم منهم تحت الأنقاض.

وعن سبب الانفجار، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنَّ المعلومات الأولية تشير إلى أنَّ الانفجار سبّبه مستودع ذخيرة يعود لتاجر سلاح يعمل مع هيئة تحرير الشام.

أمّا المراصد المحلّية، فقد أكّدت عبر مقاطع صوت تناقلتها غرف “واتس أب” إخبارية، أنَّ الانفجار سببه سقوط صاروخ روسي من البحر على الحي أدّى إلى انهيار المبنيين بشكلٍ كامل.

وأكّد أحد المراصد أنَّ الانفجار وقع بالتزامن مع تحليق طائرة استطلاع روسية فوق المنطقة المستهدفة.

يشار إلى أنَّ المنطقة التي وقع فيها الانفجار(ساحة باب الهوى القديم) قريبةٌ من تركيا، وتمّ استهدافها بالطيران الحربي عدّة مرّات كان أبرزها عام 2016، حيث قضى 18 شخصاً وجُرح 50 آخرين، وفق إحصائيةٍ سابقة.

مصدر  المرصد السوري لحقوق الإنسان، مراسل الأيام   
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل