افتتاح مراكز لعودة اللاجئين السورين في دول الجوار

ما هي المراكز التي تم افتتاحها لاستقبال طلبات عودة السوريين في لبنان؟ وما حقيقة المراكز الروسية للإيواء التي أعلنت عنها موسكو في الأردن؟

الأيام السورية: سمير الخالدي

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان رسمي أن ما يقارب مليون وسبعمائة ألف لاجئ سوري يقطنون ثمانية دول مستعدون للعودة إلى الداخل السوري؛ بعدما أجبرتهم الحرب على الخروج منها منذ انطلاق الثورة السورية في مطلع العام 2011، بالتزامن مع إعلان حكومة الأسد عن تشكيل لجنة لتنسيق العمل على عودة رعاياها الموجودين في الخارج برئاسة وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف التابع لحكومة الأخير.

لبنان والأردن تعتبران من أكثر الدول استضافة للاجئين السوريين فضلاً عن تركيا التي استقبلت على أراضيها ما يزيد عن ثلاثة ملايين لاجئ سوري، في حين طالبت كل من بيروت وعمان بضرورة العمل على عودة اللاجئين على أرضها، الأمر الذي استنكرته المنظمات الإنسانية الحقوقية والدولية محذّرة بأن عودتهم غير أمنة ومطالبة في الوقت ذاته بأن تكون العودة طوعية وليست قسرية.

في سياق متّصل أعلنت مديرية الأمن العام اللبنانية افتتاح 17 مركز على أراضيها لاستقبال طلبات الراغبين بالعودة يفترض أن تباشر أعمالها اعتباراً من صباح يوم الثلاثاء السابع من آب/ أغسطس الجاري، وتوزعت المراكز في كل مناطق برج حمود و حلبا والنبطية والدامور وطرابلس والبقيعة وبيت حمود، بالإضافة لمركز مدينة زحلة والهرمل وبعلبك وبيت جن وعرسال، وأشارت المديرية إلى ان تسوية أوضاع الراغبين بالمغادرة ستتم بشكل مجاني ودون أي ملاحقة قانونية حتى لو كانت عملية الدخول غير شرعية.

الناطق الرسمي لمكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين محمد حواري من عمان قال بأن الحديث عن عودة السوريين المقيمين في الأردن سابق لأوانه، وأن معظم الحالات الفردية التي تمّ إحصاؤها جرت بشكل طوعي لأسباب شخصية، مضيفاً بأنه خلال شهر تموز الماضي لم يتم تسجيل أي مغادرة للأسر السورية، وأشار إلى أن العدد الرسمي للمغادرين السوريين خلال العام الماضي بلغ 1769 عائلة وهو معدل طبيعي، بينما تم توثيق عودة 15 ألف لاجئ خلال السنوات الثلاثة الماضية.

وحول الإعلان الروسي السابق الذي يتحدث عن مراكز تجمع وإيواء لقرابة 149 ألف لاجئ مقيمين في الأردن يريدون العودة إلى سوريا قال الحواري أنه لا وجود لمثل هذه المراكز ولا يوجد أي تنسيق رسمي بخصوص عودة اللاجئين السوريين لغاية الآن.

وكان المركز الروسي للمصالحة قد أعلن بأن نحو مليون وسبعمائة ألف مدني سوري يرغون بالعودة إلى مدنهم من ثمانية دول توزّعوا على النحو التالي )لبنان 889031، وتركيا 297342، وألمانيا 174897، والأردن 149268، والعراق 101233، ومصر 99834، والدنمارك 412، والبرازيل 149)

المعارض السوري فايز سارة علّق على مسألة العودة قائلا: (عودة اللاجئين بالنسبة لنظام الأسد، متصلة بإعادة هندسة الخريطة الديموغرافية من الناحيتين الأمنية والسياسية. فالنظام الذي طرد ملايين السوريين أو دفعهم للخروج من بلدهم تحت القتل والاعتقال، لا يمكن أن يكون حريصاً على عودتهم إلا بإخضاعهم وفق شروط وأبرزها العودة إلى حظيرة النظام، والقبول بفكرة استمراره والموافقة على سياساته، كما تبدت في السنوات الماضية خاصة في ظل غياب أي موقف دولي، يجبره على إعادتهم دون شروط) بحسب موقع مدار اليوم.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر مديرية الأمن العام في لبنان عمان الإخباري الجزيرة نيوز
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend