مقتل مدير البحوث العلمية عزيز إسبر في مصياف

الأيام السورية؛ علياء الأمل

لقي عزيز إسبر مدير مركز البحوث العلمية حتفه مع مرافقه إثر استهداف سيارته في مصياف بريف حماة الغربي ليل السبت 5 آب بعبوة ناسفة حسب ما ذكرته المصادر المقربة من نظام الأسد منها صحيفة الوطن الموالية لنظام الأسد.

صرّح مراسل وكالة “سبوتنيك” في مصياف ” إن الدكتور عزيز إسبر وسائقه لقيا حتفهما نتيجة انفجار استهدف سيارتهما، وأصيب شخص ثالث يبدو أنه مدني  كان موجوداً في المكان”.

عزيز إسبر شخصية ارتبط اسمها بإدارة الملف الكيميائي السوري باعتباره الشخصية الثانية التي تدير مركز البحوث العلمية في ريف حماة، الشخصية التي تقول عنها الدول الغربية: ” إنه منشأة سرية تابعة لحكومة الأسد، وإنّه ضالع في برنامج الأسلحة الكيماوية”.

وقد تبنت كتيبة أبو عمارة هذا الاغتيال حسب ما جاء في مركز النورس للدراسات، فقد أصدرت كتيبة أبو عمار بياناً على التلغرام قالت فيه أنها زرعت العبوات الناسفة التي قتلت أسبر.

مصدر سوريا الآن العربي الجديد رويترز
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل