داعش يعدم أول رهينة من مختطفي السويداء

الأيام السورية؛ علياء الأمل

أعدم تنظيم داعش يوم الخميس  2 آب/أغسطس 2018 أحد الرهائن الذين اختطفهم الشهر الماضي في السويداء بجنوب سوريا.

وقال مدير شبكة “السويداء 24” المحلية للأنباء، نور رضوان، إن تنظيم داعش قتل شاباً عمره 19 عاماً من أحد المختطفين.

ونشر “داعش” على مواقع التواصل الاجتماعي مساء أمس السبت 4 آب/أغسطس مقطعا مصورا يظهر إعدام الشاب المختطف مهند ذوقان “ذبحا”.

تحدث الشاب خلال الفيديو عن أن فشل المفاوضات مع “داعش” كان سبباً لإعدامه، وأشار إلى أن تاريخ تصوير الشريط الخميس الماضي، ودعا إلى الاستجابة لمطالب تنظيم داعش “حتى لا يلاقي الجميع مصيرهم كمصيره.

مجرمو داعش أعدموا أول مختطف من أبناء #السويداء !!!!!!!نشر عناصر من تنظيم داعش على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لإعدام مواطن من مختطفي السويداء لديهم، يوم أمس السبت 4-8-2018.وتوضح مقاطع الفيديو التي نشرها عناصر التنظيم المدرج على لائحة الإرهاب الدولية، المواطن "مهند ذوقان أبو عمار" يتحدث فيه أن فشل المفاوضات مع داعش كان سبباً لإعدامه، ويقول تاريخ تصوير الفيديو 2-8-2018، أي يوم الخميس الفائت.وفي المقطع الثاني الذي تتحفظ السويداء 24 على نشره لما يحوي من مشاهد قاسية، يظهر أحد مجرمي داعش يقوم بإعدام الشهيد "مهند" ذبحاً.وأكد مصدر من قرية "الشبكي" للسويداء 24 أن "مهند" يبلغ من العمر 19 عام وهو طالب بحوث علمية، وقد اختطفه تنظيم داعش يوم الأربعاء 25-7-2018 بعد الهجوم على قرية الشبكي في ريف السويداء الشرقي.وتناشد السويداء 24 الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بأسره التدخل وإطلاق سراح مختطفي السويداء بشكل فوري، حيث لا يزال التنظيم المتشدد يحتجز ثلاثين مواطناً غالبيتهم من النساء والأطفال.

Posted by ‎السويداء 24‎ on Saturday, August 4, 2018

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عملية إعدام المختطف جاءت رداً على قيام قوات الأسد بإعدامات لأكثر من 50 مقاتلاً من جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم داعش.

وخطف التنظيم 36 مدنياً بينهم:  (20 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و60 عاماً، وحوالي 16 طفلاً )جميعهم من قرية الشبكي في ريف محافظة السويداء الشرقي  ذات الأغلبية الدرزية في جنوب سوريا، خلال هجوم واسع شنه في 25تموز/يوليو  على المدينة وريفها، تخللته عمليات انتحارية أوقعت أكثر من 250 قتيلا.

يذكر أن روسيا تتولى التفاوض مع داعش لإطلاق سراح رهائن السويداء، وفق ما قال الشيخ يوسف جربوع، أحد مشايخ عقل الطائفة الدرزية في سوريا.

وأفاد جربوع بأن “الجانب الروسي يتولى التفاوض بالتنسيق مع نظام الأسد دون أن يحدد ما هي مطالب التنظيم.

يشار إلى أن الجولة الأولى من المفاوضات انتهت برفض أهالي السويداء لشروط تنظيم “داعش” التي أعلن عنها، وهي إطلاق سراح سجناء التنظيم من الرجال والنساء لدى نظام الأسد، ووقف الحملة العسكرية على حوض اليرموك جنوب غرب درعا بالدرجة الأولى.

ووضع التنظيم ثلاثة شروط أخرى وهي سحب جميع ميليشيا أسد الطائفية من أراضي السويداء والتي تمثل تهديداً مباشراً للتنظيم وخصوصاً تلك المتمركزة على خط البادية على عمق 25 كم غرباً، وعدم مشاركة أبناء الجبل بأي معركة بين الميليشيا والتنظيم، بالإضافة لمنع الميليشيا من استخدام أراضي السويداء في قتال التنظيم.

مصدر وكالات
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل