صواريخ إسرائيل تسقط مقاتلة للأسد من طراز سوخوي

0
خاص بالأيام - أحمد عليّان

أسقطت إسرائيل مقاتلةً تابعةً لقوات الأسد من طراز “سوخوي”، قالت إنّها اخترقت مجالها الجوي.

وأصدر الجيش الإسرائيلي يوم الثلاثاء 24 يوليو/ حزيران بياناً ذكر فيه: “تمَّ إطلاق صاروخي باتريوت باتجاه مقاتلة سورية من نوع سوخوي اخترقت المجال الجوي الإسرائيلي في جنوب هضبة الجولان .. تمّت متابعة المقاتلة حيث خرقت الأجواء الإسرائيلية بعمق كيلومترين ومن ثمَّ تمَّ اعتراضها”.

كما أكّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتنياهو أنَّ الطائرة سقطت في الجانب السوري.

من جهتها ذكرت وكالة “سانا” التابعة لنظام الأسد نقلاً عن مصدرٍ عسكري أنَّ إسرائيل أسقطت طائرة حربية سورية، معتبرةً أنَّ ” العدو الإسرائيلي يؤكّد (بهذا العمل) تبنيه للإرهابيين”.

المتحدّث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي أفخاي أدرعي ذكر على صفحته العامة فيسبوك اليوم أنَّه “منذ ساعات الصباح هناك تصعيد في مؤشرات القتال الداخلي في سورية بما فيه نشاطات متصاعدة لقوات جوية سورية”.

وأكّد على أنَّ “جيش الدفاع موجود في حالة يقظة وجاهزية كبيرتيْن وسيواصل التحرك ضدّ خرق اتفاقات فك القوات من العام ١٩٧٤”.

#عاجل خلال الأيام الأخيرة نقلت #اسرائيل عدة رسائل من خلال قنوات مختلفة وبعدة لغات حول المصالح الأمنية الاسرائيلية مفادها…

Posted by ‎افيخاي أدرعي- Avichay Adraee‎ on Tuesday, July 24, 2018

يأتي هذا التصعيد بالتزامن مع معارك تشنّها قوات الأسد مدعومةً بسلاح الجو الروسي ضدَّ جيش خالد المبايع لتنظيم “داعش” في منطقة حوض اليرموك، جنوبي سورية.

يشار إلى أنَّ يوم أمس (الاثنين) رفضت إسرائيل مقترحاً روسياً بإبقاء القوات الإيرانية في سورية على مسافة 100 كم عن منطقة وقف إطلاق النار المتفق عليها عام 1974، لكنَّ إسرائيل رفضت المقترح وأصرّت على الخروج الكامل للقوات الإيرانية من سورية.

كما ذكرت السفارة الروسية في إسرائيل على صفحتها في “تويتر” أنّه تمَّ بحث التقدّم الذي أحرزه الأسد في جنوب غرب سورية ”وأموراً مرتبطة بأمن حدود إسرائيل”.

وفعّلت القوات الإسرائيلية، أمس (الاثنين)، نظام مقلاع “داوود” الصاروخي المتوسّط في هضبة الجولان، حيث اعترض صاروخين سوريين من طراز “إس. إس ـ 21″، كان يمكن أن يسقطا في الأراضي الإسرائيلية.

يذكر أنَّ هذه المرّة هي الثانية التي تسقط فيها إسرائيل مقاتلة تابعة للأسد منذ عام 1985، حيث أسقطت المقاتلة الأولى عام 2014.

 

مصدر هآرتس سانا روسيا اليوم
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!