مركز المصالحة الروسي: نشاط المسلّحين يتزايد في محافظة إدلب!

تحرير| أحمد عليان

قال قائد مركز المصالحة الروسي في سورية، اللواء أليكسي تسيغانكوف، إنّ نشاط من وصفهم  بالمتطرفين الموالين لتنظيم “جبهة النصرة”، تزايد في محافظة إدلب.

وأكّد تسيغانكوف  أنَّ (المسلّحين) يحاولون التقدّم شمالي حمص، عبر استخدام انتحاريين، كما أنَّ مواقع قوات الأسد (المدعومة روسياً) تتعرّض لهجمات.

وشنّت فصائل مناهضة للأسد يوم 9 يوليو/ تموز الفائت، هجوماً على مواقع قوات الأسد ومسلّحين موالين له في ريف اللاذقية، أسفر عن مقتل 27 عنصراً وجرح 40 آخرين، والسيطرة على موقعهم، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

الطائرات المسيّرة (الدرونات) التي أوجعت قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سورية، عبر ضربها بهجماتٍ كان أوّلها ليلة رأس السنة الميلادية 2017 ـ2018، وآخرها مطلع الشهر الجاري، كانت ضمن تصريحات اللواء الروسي، حيث قال: “علاوةً على ذلك، يتم إطلاق طائرات مسيرة هجومية من المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين، وتضطر (القوات الحكومية السورية) لاتخاذ تدابير مناسبة من أجل تحقيق استقرار الوضع…”.

وفي 10 يناير/ كانون الثاني المنصرم، ذكرت صحيفة “النجم الأحمر” الناطقة باسم وزارة الدفاع الروسية أنَّ الدرونات التي هاجمت قاعدة حميميم انطلقت من جنوب غرب منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب، وأنَّ تشكيلات مسلّحة تابعة للمعارضة المعتدلة أطلقتها.

وطالبت الدفاع الروسية، وفق الصحيفة، أنقرة بتنفيذ الالتزامات التي تعهّدت بها حول مراعاة نظام وقف العمليات القتالية.

يشار إلى أنَّ وزارة الدفاع الروسيّة أصدرت بياناً في يناير/ كانون الثاني الفائت، زعمت فيه ” تصفية كل التشكيلة التخريبية” التي استهدفت قاعدة حميميم الروسيّة في سورية، بالإضافة لتدميرها مكان تركيب وتخزين الطائرات المسّيرة في ريف إدلب.

ولم يتبنَّ أيّ فصيلٍ عسكريٍ أو جهة معارضة عمليات الدرونات المتكرّرة.

جديرٌ بالذكر أنَّ صفحات موالية لنظام الأسد على موقع التواصل الاجتماعي، ذكرت مؤخّراً أنَّ حملةً عسكريةً قيد التحضير للتوجّه نحو محافظة إدلب، آخر معاقل المعارضة، فيما تداول نشطاءٌ على مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة ذاتها شائعات تحسم مصير سورية عبر تقسيمها إلى 4 مناطق نفوذ موزّعة بين تركيا والولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا، لمدّة 5 سنوات، أمّا بشار الأسد فيتمتّع بالسلطة الاسمية فقط.

اقرأ المزيد:

روسيا: قضينا على مستهدفي قاعدتي حميميم وطرطوس ودمّرنا طائراتهم

هجومٌ بطائرات يدوية الصنع على قاعدة حميميم الروسية للمرّة الثانية

الطائرات المسيّرة تضرب الروس في حميميم مجدّداً

روسيا: قضينا على مستهدفي قاعدتي حميميم وطرطوس ودمّرنا طائراتهم

روسيا : 39 قتيلاً في تحطّم طائرة نقل فوق حميميم!

مصدر سبوتنيك
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل