صحافة: «حماس» وإسرائيل تتوافقان على تفادي الحرب

اخترنا لكم أبرز عناوين الصحافة العربيّة لهذا اليوم:

  • العراق: الصدر يدعو لتعليق مباحثات تشكيل الحكومة وحراك للطعن بـ”العد اليدوي”.

  • «حماس» وإسرائيل تتوافقان على تفادي الحرب.

  • «الصناعات العسكرية» توقع اتفاقية شراكة مع «نافانتيا الإسبانية» لتوريد 5 سفن حربية.

العربي الجديد:

ركزت الصحيفة على دعوة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، إلى تعليق مباحثات تشكيل الحكومة العراقية  الجديدة حتى تلبية مطالب المتظاهرين، في وقت يتجه العراق إلى أزمة جديدة مع استعداد كتل سياسية للطعن في نتائج العد والفرز اليدويين المرتقبة حال إعلانها، خصوصا مع الحديث عن مطابقة شبه تامة للنتائج. 

قال رئيس كتلة تيار الحكمة، حبيب الطرفي، في تصريح صحافي، إنّ “عملية العد والفرز اليدويين ستظهر نتائج التغييرات في المحافظات الست على أقل تقدير، ويبقى خيار تقديم الطعون لمدة 15 يوما بعد الإعلان النهائي عن نتائج العد والفرز”، مبينا أنّ “العد والفرز اليدويين هما إجابة قانونية عن الطعون المقدمة من قبل لجنة تقصي الحقائق، وأنّ إعادة الطعن مرة أخرى غير ممكنة بعد قرار المحكمة الاتحادية بإعادة العد والفرز”.



الحياة:

تحدتث  الصحيفة عن توصل  حركة «حماس» وإسرائيل إلى تفاهمات غير مباشرة، بواسطة طرف ثالث، تقضي بعدم الدخول في حرب.

قالت المصادر إن إسرائيل تعهدت بعدم الدخول في حرب مفتوحة في غزة، وأبلغت الوسطاء أن لا مصلحة لها في حرب مفتوحة مع «حماس»، لكنها لن تحتمل استمرار الطائرات الورقية والبالونات الحارقة. وأضافت أن مصر تسعى إلى التوصل إلى مصالحة فلسطينية- فلسطينية تطوي صفحة الانقسام، وتفتح قطاع غزة على العالم الخارجي، وتنهي الحصار.

في المقابل قالت حركة حماس  أنها لا يمكنها الحفاظ على الوضع القائم طويلاً، مشيرة إلى أنها لن تقبل بأن تواصل القيام بمهمة «حماية الحدود» في ظل استمرار الحصار



الرياض:

اهتمت الصحيفة باعلان الشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI عن الشراكة التجارية لسفن “أفانتي 2200” مع شركة نافانتيا الإسبانية، وسيبدأ مشروع بناء السفن خلال فصل الخريف القادم، وتُسلم آخر سفينة حربية بحلول عام 2022.

ويركز المشروع المشترك على إدارة البرامج وتركيب ودمج نظام القتال وهندسة وبناء النظم وتصميم الأجهزة وتصميم أجهزة الحاسوب وتطوير البرمجيات والاختبار والتحقق والنمذجة المبدئية والمتقدمة والمحاكاة وخدمة تقديم الدعم طوال مدة العمر الافتراضي TLS.

تستند الشركة إلى أحدث التقنيات وأفضل الكفاءات الوطنية بهدف تطوير منتجاتٍ وخدماتٍ عسكريةٍ ‏مبتكرةٍ ‏بمواصفاتٍ عالميةٍ، وذلك من خلال أربعة مجالاتٍ رئيسية، هي: مجال الأنظمة الجوية، ومجال ‏الأنظمة الأرضية، ومجال الأسلحة والصواريخ، ومجال الإلكترونيات ‏الدفاعية. وتركز الشركة على الإسهام ‏في زيادة الصادرات، واستقطاب الاستثمارات الأجنبية إلى قطاع ‏الصناعات العسكرية الوطني. ‏

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل