مصير أصحاب الخوذ البيضاء تمَّ بحثه خلال قمّة الناتو

تحرير| أحمد عليان

ذكرت قناة “”CNN الأمريكية أنَّ محادثاتٍ جرت بين أمريكا وبريطانيا الأسبوع الفائت حول إمكانية نقل مئات المتطوّعين في فرق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) مع عائلاتهم، من سورية إلى دولٍ غربية وأوروبية.

 

ونقلت القناة الأمريكية عن مصدرٍ دبلوماسي قوله: إنّ “مصير وضرورة التخطيط إلى إجلاء ما يقارب 1000 متطوّع وأفراد عائلاتهم باتت ضمن تركيز عدّة دول مثل أمريكا وكندا والمملكة المتحدة”، كما أشارت مصادر دبلوماسية أخرى إلى إمكانية نقل بعض أفراد المجموعة إلى كندا والمملكة المتحدة، مع إمكانية استقبال ألمانيا لعددٍ من المنقذين.

 

المحادثات حول نقل رجال الخوذ البيضاء إلى الدول المذكورة جرت الأسبوع الفائت خلال اجتماع قمّة حلف “الناتو”، بحسب القناة الأمريكية التي لفتت نقلاً عن مصادرها إلى أنَّ “سلامة مجموعة الخوذ البيضاء قد تكون واحدة من المواضيع، التي سيناقشها ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قمّتهم يوم الاثنين، على الرغم من وجود بعض القلق بشأن إمكانية الوثوق بموسكو في هذه القضية”.

 

وتصنّف روسيا التي تقاتل مع نظام الأسد منذ عام 2015، منظمة الدفاع المدني على أنّها إرهابية، كما تتهمها بفبركة هجمات نظام الأسد الكيميائية على المدن والبلدات السورية الخارجة عن سيطرته، والتي أثبتت تورّط النظام بها تقارير أمميّة سابقة.

 

وقال بشار الأسد في وقتٍ سابق مع قناة “فينيكس” الصينية في مارس/ آذار من العام الفائت: “قصّة الخوذ البيضاء بسيطة جداً، هي عملية تجميل لجبهة النصرة في سورية، لمجرد تغيير وجهها القبيح بوجه أكثر إنسانية، هذا كل ما هنالك ، وهناك العديد من مقاطع الفيديو والصور على الانترنت نشرتها الخوذ البيضاء تدينها كمجموعة إرهابية”.

اقرأ أيضا:

الخارجية والدفاع الروسيّتين تصرّحان حول كيماوي الأسد

وكانت مواقع الإعلام التابعة لنظام الأسد ضجّت بتقريرٍ نشرته قناة الإخبارية السورية الموالية، عرضت خلاله فيديو لخدع سينمائية، قالت إنّه التُقط في الغوطة الشرقية التي كانت تتعرّض لهجومٍ جوي وبري عنيف من قبل قوات النظام والروس.

 

واستقبلت القناة الموالية محلّلين وسياسيين استندوا على الفيديو الذي عرضته القناة لإثبات ادّعائهم أنَّ كلّ مقاطع الفيديو والصور التي تؤكّد تورّط نظامهم بقتل المدنيين هي باطلة، ومفبركة عبر منظمة الدفاع المدني.

اقرأ أيضا:

هكذا ترشّح فيلم “آخر الرجال في حلب” للأوسكار

لكنّ خروج صاحب الفيديو ببثٍ مباشرٍ على صفحته الشخصية فيسبوك، ومن ثمّ على قناة العربية من قطّاع غزّة في فلسطين، أحرج إعلام النظام واضطّره لحذف الفيديو، بعد أن تبيّن تورّطهم بسرقته وتحريف مكان التقاطه وغايته التي لا تتعدّى الفن، بحسب ما ذكر عبد الباسط اللولو صاحب الفيديو.

 

حيث أوضح (اللولو) وهو فنان خدع سينمائية من قطاع غزة، أنّ إعلام الأسد سرق مقاطع من تقرير صحفي لمشاركة فريقه في “مناورة تدريبية أقامها وفريقه مع منظمة أطباء العالم في فرنسا”.

اقرأ المزيد:

زاخاروفا تصف تقرير منظمة حظر الكيميائي “بالشعوذة”

 

 

مصدر CNN
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل