السوريون يودعون في مصارف لبنان ضعف ما أودعوه لدى النظام

بلغت ودائع السوريين في لبنان ضعف قيم ودائعهم في المصارف التابعة لنظام بشار الأسد بسوريا،  بناء على تقديرات لمنظمة الأمم المتحدة وخبراء محليين ومصادر اقتصادية لبنانية وإحصائيات صادرة عن مؤسسات النظام.

وأظهرت بيانات إحصائية لعام 2017 أن إجمالي ودائع المصارف العامة والخاصة في سوريا بلغت بحلول نهاية العام الماضي 2175 مليار ليرة سورية (نحو 4.88 مليار دولار) بحسب صحيفة “الوطن” الموالية للنظام.

وأوضحت الصحيفة اليوم الأربعاء أن ” الودائع لدى المصارف العامة الستة في سوريا بلغت 1380 مليار ليرة سورية (نحو 3.1 مليار دولار)، وأن ودائع الزبائن في المصارف الخاصة وصلت إلى 795 مليار ليرة ما يعادل قرابة 1.8 مليار دولار”.

وأفاد تقرير سابق لمنظمة الأمم المتحدة، بأن مجموع الأموال السورية المهاجرة إلى دول الجوار بلغ نحو 22 مليار دولار في نهاية 2015.

ووفقا لمنظمة “الإسكوا” فقد بلغت الأموال، التي أدخلها السوريون إلى لبنان حتى نهاية 2015 نحو 11 مليار دولار، لكن مصادر اقتصادية في لبنان قالت إن “الأموال تتراوح بين 15 و18 مليار دولار”.

وربطت “الوطن” نمو احتياطيات لبنان الدولية من 29 مليار دولار إلى 37 مليار دولار بعائدات السوريين، بدليل انخفاض إيرادات السياحة وضعف التحويلات من الخليج وأوروبا.

ودعت “الوطن” نظام الأسد لاتخاذ إجراءات استقطاب أموال السوريين من الخارج، ولاسيما مع ترويج النظام  لمرحلة إعادة الإعمار في سوريا.

واضطر عدد كبير من أصحاب رؤوس الأموال في سوريا منذ 2011، إلى الهجرة ونقل تجاراتهم خارج سوريا، نظرا للأوضاع الأمنية الصعبة، والمضايقات التي تعرضوا لها من قبل أجهزة النظام الأمنية وميليشيات أخرى.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر السورية نت
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend