لافروف يحشر الأسد بين الديكتاتوريين ويفسّر دعم روسيا له

تحرير| أحمد عليان

ادّعى وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أنَّ بلاده تدعم بشار الأسد لمنع تكرار سيناريو العراق وليبيا في سورية، لافتاً في الوقت ذاته إلى أنّ موسكو لا تبرّر أعمال الديكتاتوريين.

وأضاف لافروف خلال مقابلةٍ مع قناة “”RT  أجراها معه الإعلامي الأمريكي المشهور، لاري كينغ: لنتذكر ماضي منطقة الشرق الأوسط، صدام حسين كان ديكتاتوراً، وكذلك معمر القذافي، لكن دعونا نقارن معاناة شعبي العراق وليبيا خلال فترة سلطة هذين الحاكمين، مع ما يحدث في هاتين الدولتين الآن بعد التدخلات التي نفذتها قوات الولايات المتحدة والناتو.

وتابع: أعتقد أنَّ عدد القتلى والجرحى والأشخاص الذين كانوا مضطرين للفرار من موطنهم أكبر بعدة مئات الآلاف من المتضرّرين من النظامين المذكورين.

وأكّد لافروف أنَّ الشيء ذاته يمكن قوله في سورية، حيث أنَّ الذين دمّروا العراق وليبيا يحاولون اليوم حثّ المجتمع الدولي على مشاركة المسؤولية في حلّ أزمة المهاجرين.

وشدّد الوزير الروسي على أنّ هذا لا يعني أنّ بلاده تريد تبرير الديكتاتوريين، بل يجب إيجاد سبل لتطوير التغييرات الديمقراطية بصورة سليمة.

وختم لافروف بالقول: إنّنا ندين كلّ انتهاكات حقوق الإنسان ومبادئ القانون الإنساني الدولي أيّاً كان مرتكبها، السلطات أم المعارضة أم الدول الأجنبية التي تقوم بالتدخلات، دون أن يذكر الانتهاكات التي قامت بها بلاده!

وفي مطلع عام 2017 قال لافروف إنَّ تدخّل بلاده في سورية أنقذ نظام الأسد من السقوط.

وبدأ التدخل الروسي في سورية عسكرياً في شهر سبتمبر 2015، حيث ارتكبت الطائرات الروسية، بحسب ما أعلنت المعارضة، مجازر في أرياف حمص وحماة الشماليين وقرب العاصمة دمشق وإدلب ومناطق أخرى.

ووقّعت روسيا مع نظام الأسد في مطلع 2017 أيضاً اتفاقيةً تسمح لها بالتمركز في قاعدتي حميميم الجوية وطرطوس البحرية لـ 49 عاماً قابلة للتجديد مرّتين، مدّة كل تجديد 25 عاماً، دون دفع أي رسومٍ، ودون الخضوع للقانون السوري.

كما حصلت روسيا مؤخراً على مشاريع اقتصادية عدّة في سورية، ما أثار غضب حليف الأسد الآخر (إيران) حيث استاءت من إعطاء الأسد ملف إعادة الإعمار للروس.

اقرأ المزيد:

بعد مصادقة الدوما ..روسيا تبدأ تشكيل قواتها “الدائمة” في طرطوس وحميميم

 

مركز إيراني: نتائج غصن الزيتون ستكون “وخيمة” على إيران

 

 

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر روسيا اليوم
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend