كرواتيا ضد انكلترا.. مقارنة لأهم نجوم الفريقين

خاص بالأيام - عبد الكريم عبد الكريم

تختتم في سهرة اليوم الأربعاء 11 تموز مباريات الدور النصف نهائي لبطولة كأس العالم، بمواجهة المنتخبين الإنكليزي والكرواتي على أرضية ملعب “أولمبيسكي كومبليكس”، حيث بلغ المنتخب الإنكليزي الدور الحالي بعد فوزه على منتخب السويد بنتيجة (2-0) ضمن مواجهات الدور الربع نهائي، في حين بلغ منتخب كرواتيا الدور النصف نهائي على حساب صاحب الضيافة منتخب روسيا بركلات الترجيح.

المنتخب الكرواتي كان أكثر إقناعاً في الدور الأول من هذه البطولة حيث حصد نقاط الدور كاملة بعد فوزه على منتخبات مجموعته الرابعة كلها التي كانت تضم كلّاً من (كرواتيا – الأرجنتين – نيجيريا – أيسلندا) وضمن بطاقة التأهل للأدوار الإقصائية كمتصدر لمجموعته، في دور الـ16 أول الأدوار الإقصائية تمكن من الفوز على المنتخب الدانماركي بركلات الترجيح وتأهله للدور الربع نهائي لمواجهة المنتخب الروسي صاحب الأرض والجمهور، وأيضاً استطاع المنتخب الكرواتي الفوز عليه بركلات الترجيح والتأهل للدور النصف نهائي.

على الجانب الآخر، بدا المنتخب الإنكليزي أقلّ إقناعاً وقوة في هذا المونديال منذ انطلاقه، ففي دور المجموعات تعثر في خسارة أمام منتخب بلجيكا وهو ما وضعه في ثاني مجموعته الثامنة برصيد 6 نقاط فقط حصدها من فوزه على منتخبي بنما وتونس، في الدور الـ16 كانت المواجهة مع المنتخب الكولومبي الذي أوشك على الإطاحة بأحلام الأسود الإنكليزية لولا تفوقهم في ركلات الترجيح وتأهلهم لمقابلة منتخب السويد في الدور الربع نهائي، مباراة ربما كانت هي الأكثر إقناعاً لفريق الأسود الثلاثة قضت من خلالها على أحلام المنتخب الأصفر بالفوز باللقب أو بلوغ الأدوار النهائية، حيث استطاع الإنكليز إنهاء المباراة لصالحهم بنتيجة (2-0) والعبور إلى الدور النصف نهائي.

مقارنة بين نجوم الفريقين تحت سقف مونديال روسيا:

في خط الهجوم:

  • يمتلك اللاعب الإنكليزي “هاري كين” في رصيده 19 هدفا في 28 مباراة دولية عن عمر 24 عاماً، في حين يمتلك اللاعب الكرواتي “ماريو ماندزوكيتش” صاحب الـ32 عاماً رصيد 31 هدفاً في 87 مباراة دولية.
  • اللاعب “كين” سجّل 6 أهداف في هذه النسخة من البطولة ثلاثة منها جاءت من ركلة جزاء، معتمداً على قدمه اليمنى في 5 أهداف أحدها بالكعب، وعلى رأسه بهدف، بينما يمتلك اللاعب “ماندزوكيتش” في رصيده الحالي هدفاً واحداَ فقط سجّله بالقدم باليمنى.
  • فاز اللاعب الإنكليزي “كين” ثلاث مرات بجائزة “رجل المباراة” وذلك في مباراتهم أمام منتخبات (تونس – بنما – كولومبيا)، في حين لم يسعف الحظ أو الأداء المهاجم الكرواتي بالفوز بهذه الجائزة إلى الآن.
  • اللاعبان متساويان من حيث عدد مرات التسلل، فكلّ منهما وقع في مصيدة التسلل مرتين.
  • قطع اللاعب “كين” منذ بداية المونديال الحالي وإلى الآن مسافة (38.7) كم، بينما تمكّن اللاعب “ماندزوكيتش” من قطع مسافة (42.4) كم.
خط الوسط:

  • يعدّ لاعب خط الوسط “لوكا مودريتش” من أهم لاعبي المنتخب الكرواتي في منتصف الملعب وقناص الفريق الأول وليبرو الفريق وصناعة الأهداف من خط الوسط ونقل الخطورة إلى أرض الخصم، حيث يمتلك اللاعب خبرة كبيرة فوق الملاعب الخضراء عن عمر 32 سنة سجّل من خلالها 14 هدفاً في 111 مباراة دولية مع منتخب بلاده.
  • في حين يمتلك اللاعب الإنكليزي “جوردان هندرسون” صاحب الـ28 ربيعاً في رصيده 43 مباراة دولية خاليةً من الأهداف، لكن ذلك لا ينقص من أهميته الكبيرة في صفوف المنتخب الإنكليزي فاللاعب يتمتّع بقدرته في الضغط العالي في الخطوط الأمامية وقتاله على استرجاع الكرة بأسرع وقت ممكن في حال خسارتها وذهابها للخصم.
  • يمتلك اللاعب الكرواتي “مودريتش” في سجله الحالي لهذا المونديال هدفين سجّلهما بقدمه اليمنى أحدهم جاء من ركلة جزاء، بينما لم يسجّل نظيره الإنكليزي أي هدف إلى الآن.
  • حقق اللاعب الكرواتي جائزة رجل المباراة ثلاث مرات أمام منتخبات (نيجيريا – الأرحنتين – روسيا)، وغابت الجائزة عن سجل اللاعب “هندرسون”.
  • بلغت نسب التمريرات الناجحة للكرواتي “مودريتش” 304 تمريرة ناجحة من أصل 367 تمريرة ، بينما كان الرقم 199 تمريرة ناجحة من أصل 231 تمريرة بالنسبة للاعب الإنكليزي “هندرسون”.
  • قطع اللاعب الكرواتي منذ انطلاق المونديال مسافة 50.8 كم، بينما قطع اللاعب الإنكليزي مسافة 45.1 كم.
  • كفة استرجاع الكرات من الخصم ترجح لطرف اللاعب الكرواتي أيضاً حيث استطاع استرجاع 27 كرة من الخصم، في حين كان العدد 20 بالنسبة للاعب الإنكليزي “هندرسون”.
خط الدفاع:

المنتخبان يتمتعان بخط دفاعي قوي، ويضمّ في صفوفه عدد من اللاعبين الشباب القادرين على التركيز طيلة 90 دقيقة أو أكثر إن لزم الأمر ولجأت المباراة إلى الأشواط الإضافية.

  • يضمّ المنتخب الكرواتي في صفوفه الدفاعية اللاعب “دوماجوي فيدا” صاحب الـ29 عاماً، والذي يتمتع بإمكانية اللعب في أكثر من جهة دفاعية ومساندة زملائه في خط الوسط، كما يمتلك اللاعب في رصيده 3 أهداف في 63 مباراة دولية.
  • كذلك يمتلك المنتخب الإنكليزي لخدمات المدافع المخضرم “آشلي يونغ” صاحب 33 عاماً، مدافع شهد انتفاضة حقيقة منذ توكله مهمة الظهير مع الفريق، لاعب خاض 38 مباراة دولية سجّل من خلالها 7 أهداف.
  • يمتلك المدافع البلجيكي “فيدا” في رصيد هدفاً واحداً منذ انطلاق النسخة الحالية للمونديال سجّله برأسه في شباك المنتخب الروسي في الدور الربع نهائي، بينما غابت الأهداف عن مشاركات المدافع الإنكليزي “يونغ” في هذه النسخة من المونديال.
  • لعب المدافع “يونغ” 372 دقيقة، قاطعاً فيها 38.5 كم ممرراً فيها 146 تمريرة ناجحة من أصل 174 تمريرة، بينما لعب نظيره “فيدا” 420 دقيقة، قطع فيها مسافة 40 كم، ومررّ 185 تمريرة ناجحة من أصل 218 تمريرة.
  • ارتكب المدافع الكرواتي منذ انطلاق البطولة الحالية إلى الآن خطأً واحداً فقط، بينما وصلت الأخطاء بالنسبة الإنكليزي 4 أخطاء.
  • استطاع المدافع الإنكليزي “يونغ” استرجاع 14 كرة من الخصم، بينما استعاد المدافع الكرواتي “فيدا”  23 كرة.
حراسة المرمى: 

  • يمتلك الحارس الإنكليزي “جوردان بيكفورد” في مسيرته الكروية 8 مباريات دولية فقط عن عمر 24 عاماً، وطول 185 سم ويعتبر قصيراً نسبياً مقارنة مع نظيره الكرواتي “دانييل سوباسيتش” الذي يبلغ من الطول 191سم وعمره 33 سنة خاض فيها 42 مباراة دولية.
  • تلقّى الحارس الإنكليزي في شباكه منذ انطلاق البطولة الحالية لكأس العالم (7) أهداف، في حين تلقى نظيره الكرواتي (9) أهداف.
  • شارك الحارس الإنكليزي أساسياً في 5 مباريات، لعب فيها 480 دقيقة ومرّر فيها 130 تمريرة ناجحة من أصل 161، بينما شارك الحارس الكرواتي “سوباسيتش” في 4 مباريات فقط واستراح في واحدة، لعب من خلالها 420 دقيقة ومرّر فيها 108 تمريرة ناجحة من أصل 144.
  • حقق الحارس “بيكفورد” جائزة رجل المباراة في مباراتهم أمام المنتخب السويدي في الدور الربع نهائي، وغابت الجائزة عن سجل الحارس الكرواتي منذ انطلاق البطولة الحالية.
  • تمكّن الحارس الكرواتي “سوباسيتش” من التصدي المباشر لـ12 كرة، في حين تمكّن نظيره الإنكليزي من صدّ 10 كرات خلال مبارياته الخمسة.
مصدر الموقع الرسمي FIFA
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل