fbpx

180 ألف طفل نزحوا بسبب موجة العنف الأخيرة في سورية

تصريح صحفي صادر عن خيرت كابالاري المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

0

تلقت اليونيسف تقارير مروعة عن مقتل عائلة بأكملها، بما في ذلك أربعة أطفال، وذلك في قرية في ريف درعا، جنوب-غرب سوريا.

تصاعد العنف بسرعة في المنطقة منذ 18 حزيران/يونيو. وفي الساعات الأربع والعشرين الماضية اشتدت حدّة العنف بينما فشلت الجهود الرامية للتوصّل إلى اتفاق سلمي بين الأطراف المتحاربة.

يرتفع عدد الأطفال القتلى الذين تم الإبلاغ عنهم في التقارير ليصل إلى 65 في جنوب-سوريا وحدها، وذلك خلال أقل من ثلاثة أسابيع.

“في أضخم موجة من النزوح في جنوب سوريا منذ بداية الحرب قبل أكثر من سبع سنوات، أجبر حوالي 180,000 طفل على الفرار من بيوتهم بدون القليل من الحماية و المأوى و المساعدة.

“إن المساعدة الإنسانية والحماية ليستا امتيازاً ولا رفاهية؛ بل حقٌّ أساسي لكل فتىً سوري وفتاة سورية. إن تسهيل وصول المساعدة الإنسانية في الوقت المناسب، ونوعية ونطاق هذه المساعدة، ومن خلال أية وسيلة ممكنة، عبر خطوط النار ومن البلدان المجاورة، هو الحد الأدنى الذي ندين به لأولئك الأطفال. في حال فشلنا جماعيا القيام بهذا الواجب، فسيواصل الأطفال دفع الثمن الأغلى لحرب ليست من صنعهم. إنه عارٌ على العالم أجمع”.

مصدر اليونيسف
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!