الأمير وليام يزور نصب ضحايا المحرقة النازية في إسرائيل

تحرير| أحمد عليان

في أوّل زيارةٍ رسميةٍ يقوم بها أحد أفراد العائلة البريطانية المالكة إلى إسرائيل، زار دوق كامبريدج الأمير وليام نصب ضحايا المحرقة النازية في مستهلّ زيارةٍ بدأها من الأردن.

وذكرت وكالة رويترز أنَّ الأمير (36 عاماً) زار موقع نصب “ياد فاشيم” في القدس، حيث التقى برجلين نجيا من المحرقة النازية بفضل التدخّل البريطاني في ثلاثينيات القرن الماضي.

ومن المقرّر أن يلتقي الأمير وليام مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس ريئوفين ريفلين قبل أن يزور يافا وتل أبيب للقاء مجموعة من الشباب المشاركين في برنامج شبابي لكرة القدم.

الزيارة التي وصفتها بريطانيا بأنها غير سياسية لا تقتصر على إسرائيل فحسب، حيث سيلتقي وليام في زيارته المحدّدة بأربعة أيام، بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية ومع شباب فلسطينيين.

وكان الأمير وصل الأردن يوم الأحد الفائت في مستهلّ زيارةٍ تاريخية للشرق الأوسط.

يشار إلى أنَّ بريطانيا أعطت وعداً لليهود يقضي بتشكيل وطنٍ قومي لهم في فلسطين عام 1917 عرف باسم وعد بلفور، وطالب الفلسطينيون (شعباً وسلطةً) في أوكتوبر/ تشرين الثاني من العام الفائت، بريطانيا بالاعتذار عن هذا الوعد الذي مضى على إعطائه 100 عام، في حين رفضت بريطانيا المطلب الفلسطيني.

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل