يوم تاريخي تدونه السيدات السعوديات خلف مقود السيارة

لحظات تاريخية تعيشها السيدة السعودية عند السماح لها بقيادة السيارة يوم 24 يونيو/حزيران بعد قرار ملكي من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الصادر عنه في سبتمبر/أيلول الماضي ضمن إصلاحات واسعة النطاق يشرف عليها ولي عهده الأمير محمد بن سلمان الساعي لتحقيق الانفتاح للمجتمع في بلده المتحفظ، والعامل على تنويع اقتصاد بلاده كأكبر مصدر للنفط في العالم.

إنّ عدد السيدات الحاصلات على رخص القيادة منخفض نسبياً، علماً أن 120 ألف امرأة تقدمت بطلب لاستصدار رخصة القيادة، من عدد النساء المؤهلات للحصول على الرخصة في المملكة.

وحرصاً من قيادة المملكة لتطبيق قانون رفع الحظر عن قيادة المرأة السعودية للسيارة فقد أصدرت الشهر الماضي قانوناً يقضي بالحبس ودفع غرامة مالية ضخمة كعقوبة لجريمة التحرش الجنسي؛ بسبب مخاوف تعرض النساء للمضايقات أثناء قيادة السيارة في بلد يطبّق قواعد صارمة في الفصل بين الجنسين وتمنع النساء من التواصل مع رجال غير الأقارب.

حسب التقديرات أن حوالي ثلاثة ملايين امرأة ستتمكن من الحصول على رخصة سياقة بالسعودية بحلول عام 2020م.

علماً أنّ النساء السعوديات شاركن في أول أسبوع للموضة ببلادهن في أبريل/نيسان الماضي، كما فتحت السينما أبوابها في الرياض لحضور السيدات، ومن المتوقّع أن يؤدي قرار رفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارة إلى انتعاش اقتصادي في المملكة التي كانت تحظر سابقاً وجود دور للسينما أو إقامة حفلات موسيقية.

 

 

مصدر ب ب سي _ رويترز
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل