أكبر تاجر مخدرات لبناني في ضيافة ابن عم بشار الأسد

خاص بالأيام - أحمد عليّان

بعد أيّام قليلة من ظهوره في مقطع فيديو يدّعي أنَّ موكبه تعرّض لإطلاق نارٍ في الأراضي اللبنانية، أوضحت صورٌ تداولها نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي أنَّ تاجر المخدّرات اللبناني الشهير، نوح زعيتر في ضيافة ابن عم بشار الأسد، في اللاذقية غربي سورية.

ونشر الكاتب والإعلامي ماهر شرف الدين على صفحته العامّة منشوراً قال فيه: وسيم الأسد (ابن عم بشار) يستضيف نوح زعيتر (أكبر تاجر مخدّرات لبناني).

ولعلَّ تعليق وسيم على صورةٍ تجمعه بزعيتر وآخرين بكلمة “شرّفتوني” تؤكّد أنَّ زعيتر في ضيافة الأسد.

وسيم الأسد (ابن عم بشار) يستضيف #نوح_زعيتر (أكبر تاجر مخدّرات لبناني)… ويُعلّق على الصورة المنشورة بكلمة "شرّفتوني"!…

Posted by ‎ماهر شرف الدين‎ on Friday, June 22, 2018

يأتي ذلك في وقتٍ ذكرت فيه صحيفة لبنانية نقلاً عن رئيس بلدية بعلبك العميد المتقاعد (حسين اللقيس) أنّ يوم أمس (الجمعة) فرَّ عددٌ كبيرٌ من المطلوبين الكبار إلى سورية في الأيام الماضية وبخاصة إلى منطقة طرطوس حيث المنتجعات السياحية، معتبراً أنّ العدد الفعلي للأشخاص الواجب توقيفهم في منطقة بعلبك – الهرمل المطلوبين بمذكرات قتل وإطلاق نار وتجارة مخدرات لا يتعدى الـ100، مع العلم أنّ المعلومات تشير إلى وجود 37 ألف مذكرة توقيف بحق 1200 مطلوب في المنطقة، حسب قوله.

السوريون علّقوا على صور الأسد ـ زعيتر بنوعٍ من السخرية المرّة، وتساءلوا كيف يستضيف أحد (أعمدة الدولة) تاجر مخدّرات مطلوب للقضاء اللبناني، فيما لم يستغرب آخرون هذه الصور باعتبارها تجمع تاجر مخدرات مع قاتل.

وكان الأسد نشر مقطع فيديو تناقلته صفحات موالية انتقدَ خلاله الفلتان الأمني، مدّعياً أنّه رجل بلا أخطاء، ويعمل في التجارة والقتال ليس إلّا.

ونوّه الأسد إلى أنَّ المظاهر المسلّحة وقطع الطرق والمرافقة يجب أن تنتهي، مضيفاً: سأكون أول شخص ملتزم لتعود للدولة هيبتها.

المقاوم وسيم الاسد ابو حافظ من ابطال وقادات الفيلق الخامس اقتحام يوبخ المسؤولين عن الفلتان الامني ومن يأيد مظاهرهاويشجع على عودة هيبة الدولة

Posted by ‎الفرقة الرابعة دبابات – مكتب الأمن‎ on Friday, June 22, 2018

وسيم الأسد ابن بديع هو أحد أبرز قادات الفيلق الخامس اقتحام الذي أسّسته روسيا بالتعاون مع النظام عام 2016، حيث تعهدت روسيا تجهيزه عسكرياً ومادياً، وكان معظم المتطوعين فيه من طلبة الجامعات والموظفين والمنتسبين لحزب البعث، نظراً لرواتبه الجيدة (250 ـ 350 $) مقارنة برواتب الجيش النظامي.

يشار إلى أنَّ نوح زعيتر الذي يباهي بتجارة المخدّرات (الحشيشة) ويزرعها في البقاع حيث (مملكته) كما يقول اللبنانيون، ظهر في مقطع فيديو أثناء قيامه بجولات تفقّدية لمناطق سورية تسيطر عليها ميليشيا حزب الله اللبناني، ما يعني انخراط مسلحيه المطاردين قضائياً في (الجهاد المقدّس وحماية مراقد أهل البيت) بحسب تبريرات أمين عام الميليشيا حسن نصرالله لتدخّله في سورية.

كما سبق أن نشر زعيتر على صفحته الشخصية منشورات ومقاطع فيديو يؤيّد فيها الميليشيا اللبنانية (المتّهمة بتأمين غطاءٍ له في لبنان) في معاركها إن كان في القصير جنوبي حمص عام 2013 أو في القلمون خلال عامي 2016  ـ 2017.

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي، أورينت  ، زمان الوصل

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل