5000 من قاطني مخيّم دير بلوط بلا مياه شرب!

خاص بالأيام - أحمد عليّان

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان: إنَّ قرابة 1000 عائلة سورية مهجّرة من جنوب سورية بقيت 5 أيّام بلا مياه شرب في مخيم دير بلوط التابع لمنطقة عفرين الحدوديّة مع تركيا شمال غربي حلب.

وذكرت الشبكة في تقريرٍ نشرته يوم الأربعاء 20 يونيو/ حزيران أنَّ مياه الشرب انقطعت عن سكّان المخيم منذ يوم 7 حتى 11  يونيو/ حزيران الجاري.

ونقلاً عن قاطني المخيّم، لفت التقرير إلى لجوء الأهالي لمياه الآبار غير الصحيّة، وهو ما تسبّبَ بالتهاباتٍ في الجهاز الهضمي وحالات إسهال، زادها تأزّماً انعدام المراكز الصحيّة في المخيم، حيث يبعد أقرب مركز صحي 7 كم.

وقال غسان الابراهيم (فلسطيني سوري مهجّر من مخيم اليرموك) لصحيفة الأيام: إنَّ انعدام وجود سيارات إسعاف لنقل المرضى إلى المراكز الصحيّة يجعل مسافة 7 كم بعيدة جداً عن المخيم، مؤكّداً نيّته ترك المخيم واستئجار بيت في عفرين أو قرية دير بلوط، فور تأمين مبلغ مالي يتيح له ذلك.  

ووفقاً لتقرير الشبكة فإنَّ المخيّم الحدودي يقطنه حوالي 5000 من أصل 8500 إنسان، تمَّ تهجيرهم من مناطق قرب دمشق: ببيلا، ومخيم اليرموك، ويلدا، وبيت سحم، فيما يعيشون جميعاً أوضاعاً إنسانيةً مؤسفة، سيّما أنَّ الأطفال يشكّلون العدد الأكبر من المهجّرين.

يشار إلى أنَّ المهجّرين من أحيائهم جنوب دمشق والغوطة الشرقية أُخرجوا بعد حصارٍ فرضته قوات الأسد والميليشيات الإيرانية الأصيلة ونظيرتها الوكيلة (فلسطينية، لبنانية، عراقية، أفغانية) دام 5 سنوات، تلاه هجوم دعمته روسيا (استهدف  الغوطة الشرقية في مارس/ آذار الفائت، ثمّ جنوبي العاصمة في أبريل/ نيسان الفائت) أدّى إلى خروج الرافضين للتسوية مع نظام الأسد حيث كانت مخيّمات الشمال خيارهم الوحيد.

مصدر الشبكة السورية لحقوق الإنسان
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل