فرنسا تنتقد تعامل حكومة ترامب مع المهاجرين

خاص بالأيام - أحمد عليّان

عبّرت فرنسا عن رفضها وغضبها من سياسة “عدم التسامح” مع المهاجرين التي يتّبعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وذلك بعد انتشار صور تظهر أطفالاً مهاجرين احتجزتهم السلطات الأمريكية بعد فصلهم عن ذويهم.

وقال المتحدّث باسم الحكومة الفرنسية بنيامين جريفو بتصريحٍ لتلفزيون فرنسا 2 يوم الثلاثاء 19 يونيو/ حزيران: “نحن لا نتشارك نموذج الحضارة نفسه مع الولايات المتحدة ، من الواضح أنّنا لا نتشارك بعض القيم”.

وأضاف جريفو: “إنَّ الغضب الناجم عن الصور التي تظهر الأطفال محتجزين ينبع من سياسة “عدم التسامح”  في الهجرة التي يتبناها الرئيس الأمريكي، والتي يُتهم فيها الداخلون إلى الولايات المتحدة بصورة غير قانونية بتهمة جنائية، تتيح للحكومة الأمريكية احتجاز الآباء الذين يحيلهم حرس الحدود للملاحقات القضائية في السجن الفيدرالي،  في حين يتم إرسال أطفالهم إلى مراكز اعتقال منفصلة ، بعضها في أماكن نائية”.

وأظهرت لقطات فيديو صادرة عن الحكومة الأمريكية أطفالاً مهاجرين محتجزين في أقفاص سلكية، يجلسون على أرضيات خرسانية.

الانتقاد والاستياء ليس فرنسياً وحسب، فقد انتقد الديمقراطيون الأمريكيون المعاملة التي يتعرّض لها المهاجرون، مطلقين عليها صفة “البربرية”، وكذلك عبّر المحافظون عن انزعاجهم، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وأعلنت الحكومة الأمريكية يوم الاثنين الفائت فصلها أكثر من 2300 طفل وقاصر عن أهاليهم أو الأوصياء عليهم خلال خمسة أسابيع فقط، عقاباً لهم بعد أن عبروا إلى الولايات المتحدة خلسةً.

وارتفعت أعداد المعتقلين منذ إعلان إدارة ترامب في وقت سابق من العام الجاري “سياسة عدم التهاون” حيال عبور الحدود بطريقة غير شرعية، سيّما من البلدان: المكسيك وغواتيمالا وهندوراس والسلفادور وغيرها من بلدان أمريكا اللاتينية.

يشار إلى أنَّ الأمم المتحدة نشرت تقريراً ذكرت فيه أنَّ عدد النازحين قسراً حول العالم بلغ 68.5 مليون شخص في نهاية عام 2017، بالإضافة إلى وجود 3.1 مليون طالب لجوء.

مصدر رويترز
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل