وزارة الدفاع الروسية: معلومات عن هجوم كيماوي وشيك شرق سوريا

أين سيتم تنفيذ الهجوم الكيماوي الذي أعلنت عنه وزارة الدفاع الروسية؟  وكيف تمّ إدخال المواد السامة؟ ومن المسؤول عنها؟

الأيام السورية: خالد العوض

أعلنت وزارة الدفاع الروسية بعد ظهر يوم الاثنين الحادي عشر من يونيو/تموز الجاري حصولها على معلومات استخباراتية شبه مؤكدة تفيد بإدخال مجموعات مسلحة وصفتها بـ “الإرهابية” مجموعة من الأنابيب المحملة بمادة الكلور السام لداخل حقل الجفرة في مدينة دير الزور أقصى شرق سوريا.

بحسب ما نشرت القناة المركزية لقاعدة حميميم الروسية على معرفها “تلغرام” فإنّ الهدف الرئيسي من إدخال تلك الأنابيب هو التحضير لتمثيل هجوم كيماوي مسلح في مدينة دير الزور واتهام قوات الأسد بالوقوف ورائه.

إيغور كوناشينكوف أحد القياديين العسكريين الروس في سوريا والذي أدلى بالتصريحات للقناة المركزية الروسية قال : “الأنابيب التي تم إدخالها إلى بلدة حقل الجفرة في مقاطعة دير الزور السورية تحتوي على غاز الكلور، وقد تم ذلك بمساعدة عسكرية عمليات القوات الخاصة الأمريكية، وذلك لتمثيل هجوم كيميائي وتصويره واستخدام التصوير لتبرير قصف جوي للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على أهداف حكومية سورية وتبرير هجوم المسلحين”.

يُشار إلى أنّ قوات التحالف الدولي استهدفت خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية هجوماً جوياً على مواقع تابعة لقوات الأسد، ألحقت خلاله خسائر فادحة بصفوف الأخير وسط غياب حليفه الروسي عن المساندة بأيّ شكل من الأشكال. وكانت وكالة سانا الإخبارية التابعة لحكومة الأسد اتهمت قوات التحالف الدولي بالتسبب بمجزرة مروعة بحق المدنيين في قرية خوابيره الواقعة إلى الشرق من مدينة الشدادي بعد قصفها بعدد من الصواريخ لقي على أثرها نحو تسعة عشر مدنياً مصرعهم بينهم أطفال ونساء.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر وزارة الخارجية الروسية القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية الروسية
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend