الضامن الروسي يقصف أرياف إدلب، ونقاط المراقبة التركية خارج التغطية

الأيام السورية: عبدالغني العريان - إدلب

تستمرّ عمليات القصف الجوي على ريف إدلب من قبل الطائرات الروسية، مستهدفة مدن وبلدات متاخمة لـ بلدتي كفريا والفوعة، المواليتين للنظام وذات الطائفة الشيعية. 

واستهدف الطيران الحربي السوري، اليوم الأحد 10/يونيو، بعدة صواريخ مشفى النور للأطفال بمدينة تفتناز، أدّت إلى خروج المشفى عن الخدمة.

وارتكب الطيران السوري مجزرة بحق المدنيين بعد أن عاود الطيران ذاته، واستهدف منازل المدنيين وسط مدينة تفتناز بريف إدلب، مخلّفةً11 قتيل كحصيلة أولية بينهم طفلان، إضافة لعدد من الجرحى، حيث عملت فرق الدفاع المدني على نقلهم للمشافي الطبية وسط تحليق مكثّف للطيران الحربي السوري والروسي.

وتعرّضت مدن وبلدات بريف إدلب لقصف مماثل عما سبق، حيث أغارت الطائرات الروسية على مدينة بنش بريف إدلب بعدة غارات مستهدفة أحياء مكتظة بالسكان المدنيين، خلّفت قتيلة طفلة و7 جرحى، واستهدف الطيران الروسي أيضاً بلدة رام حمدان خلّفت قتيلين بينهم امرأة وعدد من الجرحى، كما وقصفت الطائرات الروسية مدينة أريحا بريف إدلب مخلّفةً قتيلين و5 جرحى في صفوف المدنيين ليزداد عدد ضحايا القصف إلى 16مدنياً بينهم طفلان وامرأته. 

وتأتي هذه الضربات الجوية على المنطقة، بعد ساعات من الهجوم الذي تعرّضت له بلدتا الفوعة وكفريا ذات الأغلبية الشيعية، بعد أن نفّذت كتيبة شهداء داريا يوم أمس السبت، عملية انغماسية، وقتلت 6 من عناصر النظام السوري ضمن البلدات الشيعية، كرد على مجزرة زردنا التي راح ضحيتها 50 قتيلاً.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend