صحافة: والدة الشهيدة المسعفة رزان النجار ترتدي معطفها الأبيض

خاص بالأيام - محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز ما جاء في الصحافة العربية لهذا اليوم:

  • إيران و«حزب الله» يرفضان مطالب روسيا بـ «إعادة الانتشار» في سوريا.
  • يوم دموي في «مليونية القدس» و«استراحة محارب» في عيد الفطر.
  • باسيل يصعّد ضد مفوضية اللاجئين لحرف الأنظار عن مرسوم التجنيس

الشرق الأوسط:

أفادت الصحيفة أمس أنَّ حزب الله رفض تلبية المطالب الروسية بالانسحاب من مناطق في ريف حمص بالتزامن مع وضع إيران شروطا للانسحاب من الجنوب السوري.
ونقلت الصحيفة عن المرصد السوري لحقوق الإنسان قوله، إنَّ الفجوة بين إيران وروسيا تتسع، وبدأ صراع تضارب المصالح يطفو إلى السطح مع تزايد التعنت الإيراني تجاه تنفيذ المقترحات التي تمليها روسيا في سوريا، لتزيد من حجم ما تحصِّله على الجغرافيا السورية.

من جهة أخرى, بدأت القوات الحكومية السورية عملية عسكرية محدودة في محافظة السويداء جنوب البلاد ضد الفصائل المسلحة المنتشرة في بادية محافظة السويداء الممتدة باتجاه منطقة التنف، حيث القاعدة الأميركية ومخيم الركبان قرب الحدود السورية – العراقية – الأردنية.

الحياة:

ضجّت الصحف العربية بأخبار المظاهرات التي عمّت الأراضي الفلسطينية في ذكرى النكسة، حيث تحول يوم الجمعة إلى يومٍ دمويٍ بامتياز، في وقت تجمّع نحو ثلث مليون فلسطيني في باحات المسجد الأقصى المبارك في الجمعة الرابعة من شهر رمضان.

وفي مشهد لافت، وصلت والدة الشهيدة المسعفة رزان النجار التي قتلتها قوات الاحتلال الجمعة الماضي، إلى مخيم العودة شرق خزاعة، وهي ترتدي معطف ابنتها الأبيض وبطاقتها التعريفية، لتحل محلها في «عملها الإنساني». وأوضح شهود لـ «الحياة» أن النجار ساعدت في إسعاف الجرحى وإخلائهم.

العرب:

نشرت الصحيفة خبر إعلان وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل عن إيقاف طلبات الإقامة المقدمة لصالح مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ملوحاً باتخاذ المزيد من الإجراءات التصعيدية ضد المفوضية التي اتهمها بـ”تخويف” النازحين من العودة إلى سوريا.

ويقول مراقبون إن القرار الذي اتخذه باسيل في هذا التوقيت ليس بريئا لتزامنه مع الضجة التي أحدثها مرسوم التجنيس الذي تم تمريره في الخفاء الشهر الماضي، قبل أن يتم تسريبه في وسائل الإعلام المحلية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل