مدنيون للأيّام: مجزرة زردنة ارتكبها الطيران الحربي

تكذيباً لوزارة الدفاع الروسية التي نفت مسؤوليّة مقاتلاتها عن المجزرة، ملمّحةً إلى أنَّ اقتتالاً بين تحرير الشام وجيش الإسلام أدّى إلى وقوع المجزرة، لكن هل هناك أي تواجد لجيش الإسلام في زردنة؟

خاص بالأيام - أحمد عليّان

ادّعت وزارة الدفاع الروسيّة أنّ مقاتلاتها ليست مسؤولةً عن مجزرة زردنة، ملمّحةً إلى أنَّ اقتتالاً كبيراً حدث خلال الـ 24 ساعة الماضية بين كلّ من هيئة تحرير الشام وجيش الإسلام.

وفي بيانٍ للوزارة نشرته يوم الجمعة 8 يونيو/ حزيران ذكرت فيه: “حسب المعلومات المتاحة، خلال الـ24 ساعة الماضية، فقد دارت معارك طاحنة في البلدة المذكورة في محافظة إدلب، بين مجموعة كبيرة من مقاتلي “جبهة النصرة” و”جيش الإسلام” استخدمت فيها أسلحة مدفعية ثقيلة”.

وتواصلت صحيفة الأيّام مع عضو في المجلس المحلّي للمدينة (رفض ذكر اسمه)، أفاد أنَّ الاشتباكات وقعت بين تحرير الشام وجيش الأحرار ظُهر يوم الخميس وانتهت بالمصالحة بين الطرفين، أمّا المجزرة فوقعت “أثناء صلاة التراويح” مساءً.

وأضاف: لا وجود إطلاقاً لجيش الإسلام في المنطقة، باعتبار الهيئة وجيش الإسلام عدوّان لدودان على حدّ تعبيره.

وقال أحمد سلوم وهو مدني يعيش في بلدة رام حمدان القريبة من زردنة، خلال اتصالٍ هاتفي مع الأيّام: سمعنا صوت قصف من طيران حربي، بالإضافة إلى أنَّ المراصد الثورية عمّمت على أجهزة اللاسلكي بوجود طيران حربي في الأجواء، داعيةً المدنيين للحذر و”التحصّن” في الملاجئ.

بدوره، أفاد بيان صادر عن مرصد الطائرات التابع للمعارضة أنَّ الغارات نفّذت عبر طائرات روسية من طراز سو-24 انطلقت من اللاذقية (قاعدة حميميم العسكرية الروسية)، وفق ما ذكر موقع الجزيرة. نت.

وأظهرت الصور ومقاطع الفيديو التي التقطها إعلاميون ومدنيون حجم الدمار الذي سبّبه، على حدّ قولهم، قصفٌ جوي بمقاتلات يعتقد أنّها روسية، وقال مراسل الأيام في إدلب إنَّ حجم الدمار لا يمكن أن يسبّبه اقتتال فصائلي حتى لو فرضنا أنّه وقع بالأسلحة الثقيلة، مضيفاً: هناك بناءٌ سقط على ذويه.

وحتّى لحظة إعداد التقرير، وثّق نشطاء حقوقيون ومنظمات مدنية مقتل 44 مدنياً بينهم نساء وأطفال، وأكثر من 60 جريحاً، ولا تزال فرق الدفاع المدني تبحث عن عالقين تحت الانقاض.

أسماء الضحايا:

العدد تجاوز ال44 ومازال قابل للازدياد

1.حسين محمد ديب حمروش

2.محمد محمود حمروش

3.أحمد حسين حمروش  (طفل)

4.محسن أحمد حمروش

5.عامر جمعة حمروش

6.رحاب حمروش

7.عبد الله عزيز يسوف

8.سناء عزيز يسوف

9.حميد أحمد يسوف

10.عبد الحي فايز يسوف

11.ابراهيم محمد يسوف

12.عبد الوهاب لوكي (أبو طه)

13.زوجة عبد الوهاب لوكي

14.ابنة عبد الوهاب لوكي

15.ابنة طه لوكي     (طفل)

16.نديمة لوكي

17.مراد لوكي

18.محمد لوكي

19.أماني سوسي

2 .فلة صغيرة بنت أماني سوسي

21 .خالد صوفان

22.محمد خالد صوفان

23.طفل ابن عبد الله أحمد يسوف

24.عبد القادر أمون

25.مصطفى صبوح

26.محمد صالح أمين

27.أمينة زوجة الشيخ محمد حمروش

29.محمد طه لوكي

30.حسان أحمد المحمود

31.أحمد خالد عثمان    

32.عماد الحمود    (نازح بائع حلويات)

33.فوزة محمد السلامات  (نازح من حلب)

34.أبو حسن الحاضر

35.زوجته

36.ابنته

37.عبد ابن أمونة بنت خالد حمروش

38.طفل مجهول الهوية

39.أحمد حسن يسوف

40.زوجته صبرية يسوف

41.ابنه عبد الله أحمد يسوف

42.ابن عبدالله يسوف    (طفل)

43.الدكتور عيد حمروش

44.أحمد ابراهيم أمون

مفقود:

-مجد أحمد حمروش

مصدر الدفاع الروسية الجزيرة
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل