مجزرة مروعة يرتكبها طيران الضامن الروسي في ريف إدلب

الأيام السورية: عبدالغني العريان -إدلب

استهدف الطيران الحربي الروسي أمس الخميس، 7/يونيو، بعدة غارات بصواريخ شديدة الانفجار منطقة سكنية مكتظة بالسكان المدنيين في بلدة زردنا في ريف إدلب الشمالي الشرقي، والتي تتواصل فيها عمليات البحث عن عالقين تحت الأنقاض حتى الآن.

صرح “مصطفى الحاج علي” مدير الدفاع المدني بإدلب لـ الأيام السورية: “أن اكثر من 35 مدنيي قتلوا إثر الغارات التي استهدفت بلدة زردنا مساء أمس، مشيراً لوجود أكثر من 80 جريحا معظمهم في حالة حرجة”.

وأكد “الحاج علي” في حديثه مع الأيام؛ عن وجود قتيل وأربعة جرحى من فرق الإنقاذ التابعة للدفاع المدني، ذلك بعد أن توجهت فرق الدفاع المدني للاستجابة بعد القصف الأول الذي شهدته البلدة فعاود الطيران وقصف المكان ذاته مستهدفاً فرق الدفاع المدني والإسعاف”.

وقد تعرض محيط بلدة زردنا قبل أسبوعين لقصف روسي مماثل أدى لمقتل مدني وإصابة آخرين.

وفي منتصف سبتمبر الماضي، أعلنت الدول الضامنة في أستانة “تركيا وروسيا وإيران” توصلها إلى اتفاق يقضي  بإنشاء منطقة خفض التصعيد في إدلب، وفقا لاتفاق موقع في مايو 2017.

وفي إطار الاتفاق، تم إدراج إدلب ومحيطها ضمن “مناطق خفض التصعيد”، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب وحماة واللاذقية.

 

مصدر مراسل الأيام في إدلب
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل