التحالف الدولي يوضّح طبيعة ومدّة تواجده في سورية

خاص بالأيام - أحمد عليّان

أكّد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، أنَّ عملياته في سورية “غير محدودة زمنياً”، مشدّداً على أنّه غير مهتم بمجابهة قوات الأسد.

وقال الكولونيل توماس فيل، المتحدّث الرسمي باسم عملية “العزم الصلب” التي ينفّذها التحالف ضدّ تنظيم “داعش” في سورية والعراق: لا يمكن الحديث عن موعد انتهاء عمليات الحلفاء في سورية، بحسب ما نقلته وزارة الدفاع الأمريكية عن الكولونيل.

وفي ردّ للكولونيل الأمريكي الموجود في العراق على سؤالٍ وجّهه البنتاغون حول بدء التحضيرات للانسحاب الأمريكي، أكّد فيل أنَّ: التحالف ينطلق من مقتضيات اللحظة الراهنة، وأهمها استئصال تنظيم “داعش”، الذي يتطلب الكثير من الجهود، وفق قوله.

وأضاف فيل: إنّ التحالف كثّف غاراته في سورية خلال الفترة الماضية حتّى وصلت إلى 304 غارات في مايو/ أيّار، وهو ضعف عدد الغارات التي نُفّذت في شهر مارس/ آذار الفائت، بالإضافة إلى تمكّن التحالف من تصفية المسؤول رفيع المستوى في التنظيم، أحمد الحمدوني في 17 مايو/أيّار.

أمّا موقفه من الحرب في سورية، أوضح الكولونيل الأمريكي أنّ التحالف لا يعتزم الانخراط في ما أسماه (الحرب الأهلية) الدائرة في سورية، مشدّداً على عدم وجود اهتمام لدى لتحالف بمواجهة قوات الأسد.

وحول ما تمَّ تداوله خلال الشهر الفائت عن إقامة التحالف قاعدة عسكرية جديدة في جبل سنجار العراقي القريب من الحدود السورية، قال فيل: إنّها مجرّد قافلة عسكرية للتحالف وصلت للمنطقة وليست قاعدة عسكرية.

تصريحات الكولونيل الأمريكي تأتي بعد تصريحاتٍ عدّة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكّد فيها عزم بلاده سحب القوات الأمريكية من سورية، غير أنَّ ترامب قال بعد أول تصريحٍ حول سحب قوات بلاده: إذا أرادت السعودية أن نبقي قواتنا في سورية فعليها أن تدفع المال، وهو ما اعتبر ابتزازاً لدول الخليج سيّما للسعودية.

المصدر: عربي21       وزارة الدفاع الأمريكية

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل