الأسد ينتظر موافقة إسرائيل للهجوم على جنوب سوريا

متابعة| آلاء محمد

تدور الأحاديث حول منطقة جنوب سوريا منذ يومين حول اتفاق روسي إسرائيلي يقضي بموافقة الاحتلال الإسرائيلي على عودة قوات الأسد إلى الخط الحدودي.

نشرت صحيفة العربي الجديد تقريراً أعده الصحفي الفلسطيني نضال محمد وتد عن المحادثات التي جرت بين الجانبين الروسي والإسرائيلي بهدف أخذ الموافقة لشن هجوم من نظام الأسد على المعارضة السورية جنوب سوريا. وأجرى المحادثات وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، الخميس مايو مع وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، بالتزامن مع الاتصال الهاتفي بين رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

تشترط إسرائيل أن يكون الهجوم بدون مشاركة إيرانية، حيث نشر موقع “سبوتنيك” المعروف بقربه من الاستخبارات الروسية، أنّ اتفاقاً يقضي بـ “تسليم السيطرة على منطقة تخفيض التصعيد الجنوبية السورية إلى الحكومة السورية والشرطة العسكرية الروسية، بعد أن يلقي المسلحون المحليون الأسلحة الثقيلة، وعلى منع الوجود الإيراني في المنطقة”.

يبدو أن هناك موافقة إسرائيلية صامتة على عودة قوات الأسد إلى الحدود حسب ما نشرته صحف إسرائيلية يومي الخميس والجمعة حول النتائج الأولية للاتفاق الروسي الإسرائيلي.

المعلقان الإسرائيليان رون بن يشاي في موقع يديعوت أحرونوت وعاموس هرئيل في هآرتس، أشارا إلى موافقة مبدئية بشأن موضوع تمكين الأسد من شن الهجوم العسكري على معاقل المعارضة في الجنوب، وهو الموضوع الذي ناقشه ليبرمان مع شويغو، وطرح فيه مطلب سحب القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها إلى ما وراء خط دمشق-السويداء.

مصدر العربي الجديد _ أورينت
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل