دورات تدريبية للكوادر الطبية في الداخل بإشراف مديرية صحة الساحل

أطلقت مديرية صحة الساحل عدداً من الدورات التدريبية فما هذه الدورات وما هدفها  ومن المستفيد منها ؟

الأيام؛ ميس الحاج

أقامت مديرية صحة الساحل العاملة في مناطق ريف إدلب الغربي الخاضعة لسيطرة قوات المعارضة، بالتنسيق مع الحكومة السورية المؤقتة، عدداً من الدورات التدريبية، شملت كوادر المراكز الصحية والمشافي التي تشرف عليها المديرية، وكوادر الدفاع المدني وطلاب التمريض في معهد إعداد المدرسين في الساحل.

وتهدف الدورات التي أقيمت بمركز المديرية في مشفى الساحل التخصصي، إلى رفع قدرات الكوادر الطبية، وتأهيل الطلاب الجدد وإعدادهم للعمل في المشافي، في ظلٍّ النقص الحاد في الكوادر الطبية المتواجدة في مشافي المنطقة.

محاور التدريبات:

قسّمت التدريبات إلى قسمين، الأول للطلاب في قسم التمريض، والثاني للممرضين المتمرسين، وهم من ساهم منذ بداية الثورة بدعم المشافي، حين كان العاملون في المجال الطبي نادرين.

وشمل التدريب عدّة محاور أهمها:

  • الدعم القلبي الحياتي المتقدم
  • برنامج إنعاش الوليد
  • التخدير
  • الأمراض غير المعدية وكيفية التعامل معها

وهي المرة الأولى التي تقيم فيها مديرية صحة الساحل، مثل هذه الدورات، منذ تأسيسها قبل حوالي أربعة أعوام في مناطق ريف اللاذقية الشمالي.

 

كيف يتم التأكد من نجاح المتدرب وقدرته على العمل:

أكّد مدير الصحة في الساحل الدكتور “خليل آغا” لجريدة “الأيام”، بأن المديرية عملت على جمع البيانات المتعلقة بالمتدربين، والتأكّد من حصولهم على شهادة التعليم الثانوي كحدٍ أدنى.

وقامت المديرية بوضع منهاج متكامل مؤلف من 10 موادٍ موزعة على فصلين، لمدة 7 أشهر، يتخللها تدريبٌ عملي في مشفى الساحل.

وأكّد الدكتور آغا بأن المتدربين سيقومون بعد نهاية الدورات بإجراء اختبار نهائي.

المدربون والدعم:

أقيمت الدورات دون أيّ دعمٍ مادي، بالاعتماد على الأطباء الموجودين في مشفى الساحل، كلٌّ بحسب اختصاصه.

وقامت المديرية بطباعة نوطاتٍ ورقية للمناهج وتوزيعها على المتدربين.

من جانبه بين الطبيب في مشفى الساحل “زياد حمدو” لـ”الأيام” أنّ الدورات بقسميها استهدفت مجالات متنوعة كالإنعاش والتخدير والقلبية وطب الأسرى، مؤكداً أنها تحقق أهدافها بزيادة الخبرات وزيادة أعداد العاملين في المجال الطبي.

ويتم الإعلان عن الدورات مباشرةً عبر إعلانات تنشرها المديرية في مختلف المراكز الصحية والمشافي أو عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما نوه أنها تسير بمتابعة من قبل كادر المديرية وتعاون بينه وبين مشفى الساحل ضمن قاعة تدريبية مجهزة بمختلف المواد الطبية والأجهزة التي يستعملها الأطباء المدربين أثناء التدريبات.

عدد المستفيدين من التدريب:

بلغ عدد المتدربين في القسم الأول الخاص بالطلاب 19 من طالباً القديمة، في حين يتراوح عدد المتدربين العاملين في المجال الطبي بين 25 إلى 30.

الصعوبات والمشاكل:

تحدّث الدكتور “خليل آغا” عن المشاكل التي تواجه برنامج الدورات، وأهمها:

1- صعوبة تأمين الورقيات والطباعة.

2- قلّة عدد المتدربين في بعض الدورات مقارنةً بعدد العاملين فيها.

3- وقوع العبء المادي واللوجستي بشكلٍ كاملٍ، على المديرية ومشفى الساحل.

واستدرك آغا ” الفائدة الكبيرة التي تحققها هي الدافع الأساسي، بالإضافة لأهمية التفاعل بين الأطباء والمتدربين.

المتدربون:

أكد أحد المتدربين فضل عدم الكشف عن اسمه ل”الأيام”؛ أنّها خطوة ممتازة في مجال تمكين الكوادر الطبية في الداخل السوري، وتابع “لاقت الخطوة قبولاً كبيراً بين شريحة واسعة من العاملين في هذا المجال في مناطقنا، فبالرغم من الخبرة الجيدة في العمل منذ سنوات، لكن التدريبات ضرورية، للعودة إلى أساس العمل الطبي والتذكير بالقواعد التي تبدو بديهية لدى البعض لكنها تُنسى مع مرور الوقت والروتين في العمل”.

وأضاف “قدمت الدورات لنا الكثير من المعلومات الحديثة في المجال الطبي وتعرّفنا من خلالها على كل اختصاص طبي بشكلٍ كبير، فضلاً عن التعامل الرائع من قبل الأطباء والمدربين المشرفين على التدريبات التي تقام بأجواءٍ مريحة تتيح الفرصة للجميع للاستفادة وطرح الأسئلة”.

وتقام دوراتٍ مشابهة في تركيا إلّا أنَّ ما يميز هذه الدورات كونها في الداخل السوري، وهو ما أتاح الفرصة لغير القادرين على السفر إلى تركيا لحضور الدورات.

 

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر مراسلة الأيام
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend