روسيا تنذر القوات الأجنبية وتطالب بانسحابها من جنوب سوريا

ماذا طلب وزير الخارجية الروسي من القوى العسكرية الأجنبية المتواجدة على الحدود الإسرائيلية مع سوريا؟ وما حقيقة التحركات العسكرية لقوات الأسد ضمن الفرقة الأولى ؟

الأيام السورية: سعيد العبدلله

طالب وزير الدفاع الروسي سيرغي لافروف صباح يوم الأربعاء الموافق للثلاثون من مايو/أيار الجاري جميع القوى العسكرية الأجنبية المتواجدة على الحدود السورية الإسرائيلية جنوب البلاد بالانسحاب في أسرع وقت ممكن بحسب ما نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء.

لافروف أكد خلال كلمته التي ألقاها ضمن مؤتمر “قراءات بريماكوف” معرفة الجانب الإسرائيلي التامة حول بنود اتفاق مناطق خفض التصعيد في المناطق المتاخمة للأراضي الإسرائيلية في إشارة منه إلى المنطقة الجنوبية من سوريا المتمثلة بكل من محافظتي درعا والسويداء.

مضيفاً في معرض حديثه بأن هذه الاتفاقية تتضمن سحب كل القوات الأجنبية من المنطقة، بالإضافة لنزع السلاح الثقيل والمتوسط من أيدي فصائل المعارضة السورية المسلحة التي وافقت بالدخول ضمن مناطق خفض الأعمال القتالية جنوب سوريا، و قال  “أعتقد أن هذا يجب أن يحدث بأسرع ما يمكن. ونحن الآن نعمل مع نظرائنا الأردنيين والأمريكيين على ذلك”.

وتزامنت التصريحات الرسمية الروسية مع حراك عسكري لقوات الأسد جنوب غرب العاصمة السورية دمشق تمثلت بانسحاب قوات الأخير من مقر اللواء 121 الواقع في ريف دمشق الغربي مساء الثلاثاء التاسع والعشرين من مايو/أيار متجهين إلى مدينة الكسوة للإلتحاق بمقر قيادة الفرقة الأولي، وسط أنباء تتحدث عن تمركز قوات تابعة للجانب الروسي في ذات اللواء الذي انسحبت منه قوات الأسد.

يُشار إلى أن ملف الجنوب السوري بات هو الأسخن على الساحة السورية بعد أن أنهت قوات الأسد بدعم حليفها الروسي ملف كل من الغوطة الشرقية وجنوب دمشق بالإضافة لريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي خلال مدة لا تتعدى الشهرين على التوالي.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر وكالة تاس – وكالة رويتيرز – شبكة شام
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend