حالات إسهال حادة بين الأطفال في مخيم دير بلوط في ريف حلب

تحرير| آلاء محمد

يعاني قاطنو مخيم دير بلوط من مهجري جنوب دمشق أوضاعاً مأساوية في ظل غياب شبه تام لمختلف أشكال الحياة وأهمها العناية الطبية.

حيث أصيب أكثر من 100 طفل بإسهال حاد أمام عجز طبي كبير حيث لا يتوفّر في المخيم سوى ممرضين متطوعين يعملان في خيمة، ولايوجد طبيب ليشخّص الحالات ويعالجها إضافة لعدم وجود أدوية.

وقال الإعلامي رامي السيد على صفحته الشخصية أنّ النقاط الطبية بعيدة جداً حيث تبعد أقرب مشفى عن المخيم مسافة لا تقل عن 5كم، ولايوجد وسيلة نقل كسيارة إسعاف أو نقل مجاني، ممّا يقف عائقاً أمام إسعاف الأهالي لأطفالهم لعدم توفر المال الكافي.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend