بعد الإهانة الروسية.. قوات الأسد تلاحق أسواق التعفيش في دمشق

كيف بررت القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية القاء قبضها واهانتها لعناصر من مقاتلي الأسد بالقرب من دمشق؟

الأيام السورية: سعيد العبدلله

شنّت قوات الأمن الداخلي التابعة لنظام الأسد حملةً ثوم الاثنين 28 مايو/ أيار هي الأولى من نوعها على أسواق “التعفيش” التي باتت تنتشر بشكل كبير وموسع في معظم المحافظات السورية لا سيما بعد أن تتمكن قوات الأسد من دخول أي مدينة كانت تخضع لسيطرة المعارضة.

بحسب الصور التي تمّ تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي والتي أظهرت قيام عناصر تتبع لقوى الأمن الداخلي بملاحقة المسؤولين عن تنظيم أسواق “التعفيش” في منطقة “ضاحية حرستا” داخل العاصمة السورية دمشق بعد الإهانة الكبيرة والصفعة المؤلمة التي وجهتها القوات الروسية لعدد من مقاتلي الأسد الذين أقدموا على سرقة ممتلكات الأهالي في منطقة مخيم اليرموك ويلدا وببيلا من خلال معاقبتهم أمام المدنيين الذين رحبوا بخطوة الجانب تجاه أولئك الأشخاص.

سامح الشامي أحد أبناء مدينة دوما قال خلال اتصال هاتفي مع الأيام السورية إنَّ المدن والبلدات التي دخلتها قوات الأسد بعد معارك ضدّ فصائل المعارضة، تمَّ تعفيشها وسرقة ممتلكات المدنيين داخلها، في إشارة منه لواقع الحال في حموريا وسقبا وبيت سحم، وأردف بأن التواجد الروسي في منطقة دوما التي دخلها الأخير بموجب اتفاق مع جيش الإسلام لم يسجل خلالها أي حالة تعفيش للمنازل، بل على العكس تماماً تمّ وضع مخفر للشرطة العسكرية الروسية من أجل التواصل معهم في حال تم ارتكاب أي مخالفة من قبل مقاتلي وجنود الأسد.

تأتي حملة قوات الأسد على أسواق التعفيش بعد التهديدات التي نشرتها القناة المركزية لقاعدة حمميم العسكرية الروسية على لسان الكساندر ايفانوف من خلال قوله بأن الشرطة الروسية في جنوب العاصمة دمشق تمكنت من إلقاء القبض على عدد من عناصر القوات الحكومية السورية بعد محاولتهم نهب وسرقة ممتلكات المدنيين.
مضيفاً بأن القوات الروسية لا تسمح بحدوث انتهاكات في المناطق التي تم تحريرها كما تلتزم الشرطة الروسية في إعادة الأمن والأمان لمناطق جنوب دمشق.

أسواق التعفيش المنتشرة في المحافظات السورية – غرف اخبارية واتس أب
مصدر  القناة المركزية لقاعدة حميميم- سامح الشامي أحد أبناء مدينة دوما- صحيفة الوطن
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل