أوروبا تخشى احتمالات حرب تبدأ إيرانية إسرائيلية وتشمل لبنان.

خاص بالأيام - محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز عناوين الصحافة العربية لهذا اليوم:

  • أوروبا تخشى احتمالات حرب تبدأ إيرانية إسرائيلية وتشمل لبنان.
  • نتنياهو: سنضرب إيران في سوريا ولبنان أيضا.
  • التحالف الدولي يتدخل لوقف مواجهات بين لواء ثوار الرقة ووحدات حماية الشعب الكردي

الحياة:

تحدثت الصحيفة عمن تخوفٍ أوربي من حرب قد تبدأ قريباً بين إسرائيل وإيران، تنتقل شرارتها لتشمل لبنان وتوسّع نزاعات المنطقة، الأمر الذي دفع كلّاً من (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) لإعداد اقتراحٍ للتفاوض مع إيران كي لا تخرج من الاتفاق النووي بعد خروج الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال مصدر فرنسي لـ «الحياة» إن «الترويكا» تخشى أن يقرر خامنئي الانسحاب من الاتفاق النووي، إذا رأى أن إيران «مخنوقة اقتصادياً» بسبب العقوبات الأميركية. ورجّحت أن يعني ذلك استئناف طهران برنامجها النووي واستمرارها في زعزعة استقرار دولٍ في المنطقة، وتشديد القمع داخلياً، عبر منح «الحرس الثوري» مزيداً من النفوذ.

العرب:

نقلت صحيفة العرب تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حيث أكّد بأن بلاده ستقوم بضرب إيران في كلٍّ من سورية ولبنان.

وجاءت الإشارة عندما تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن مصانع للصواريخ أقامتها إيران في لبنان ويديرها حزب الله.

وأكّد نتنياهو بأن إسرائيل لن تسمح بإقامة مصانع للصواريخ في لبنان، ولن تسمح بعملية نقل الأسلحة والصواريخ بين كلٍّ من لبنان وسورية.

القدس العربي:

تحدّثت الصحيفة عن مواجهاتٍ جرت بين لواء ثوار الرقة ووحدات حماية الشعب الكردي مساء الأحد في مدينة الرقة، استُخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة واستهدفت منازل المدنيين.

وأكد مصدرٌ للقدس العربي، أن “سبب الاشتباكات هو إقدام دورية للأسايش بمداهمة منزل القيادي في لواء ثوار الرقة أبو عواد قرب دوار البرازي في حي الرميلة شمال شرق المدينة حيث قام الكثير من الشباب العرب من أبناء الحي بالتصدي لهم، لتندلع بعدها اشتباكات استمرت لحوالي ربع ساعة.

وبحسب الصحيفة تدخلت قوات التحالف الدولي، لإنهاء المواجهة مع بقاء الأجواء مشحونة بين الطرفين.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend