فيديو يظهر حجم المواجهات بين المتظاهرين والسلطات الإيرانية

خاص بالأيام - أحمد عليّان

انتشر مقطع فيديو يُظهر حجم المواجهات الضارية بين المحتجّين وقوات الأمن التي وقعت قبل أيّام جنوبي إيران.

ونقل موقع سكاي نيوز، يوم الأحد 20مايو/ أيّار، عن نشطاء قولهم: إنَّ الفيديو يرصد المواجهات بين الشبّان المحتجّين والقوات الإيرانية في مدينة كازرون، التي انتفضت، مطلع الأسبوع الماضي، ضدّ قرار السلطات تقسيم بعض أحياء المدينة ودمجها في بلدة جديدة.

وعلّق النشطاء على الفيديو وفقاً للموقع بالقول: إنّه “بعد القمع العنيف للسلطات تحولت المدينة إلى ساحة حرب”.

وكانت ذكرت صحيفة الشرق الأوسط، يوم الخميس الفائت، أنَّ شخصاً قُتل، وجرح ستةٌ آخرون خلال قمع السلطات الإيرانية لاحتجاجات وقعت مساء يوم الأربعاء في مدينة كازرون جنوب إيران والتي شهدت في الأشهر الأخيرة مظاهرات احتجاج على قرار تقسيم إداري.

ورغم أنّ وكالة أنباء الطلبة نقلت عن مسؤول محلي قوله: إنَّ الوضع بات تحت السيطرة في كازرون، إلّا أنَّ المعارضة، ومن بينها منظمة “مجاهدي خلق”، أكدت أنّ المواجهات لا تزال مستمرة، بحسب “سكاي نيوز”.

وشهدت معظم المدن الإيرانية، في ديسمبر/ كانون الأول من العام الفائت، مظاهرات مناهضة للنظام الإيراني، احتجاجاً على الفساد وتدنّي مستوى المعيشة، حيث عمّت التظاهرات أكثر من 80 منطقة ومدينة إيرانية بينها العاصمة طهران.

وقمعت السلطات الإيرانية الاحتجاجات بالرصاص والاعتقالات، فتطوّرت مطالب المحتجّين لإسقاط نظام الملالي.

وكشفَ موقع “سحم نيوز” الإيراني التابع للزعيم الإصلاحي مهدي كروبي، عن إحصائيات تتعلّق بالاحتجاجات الأخيرة في إيران، قال إنّ مصدرها وثيقة سرّية هامّة قُدّمت للرئيس الإيراني، حسن روحاني.

ويفيد التقرير المسرّب بأنَّ ” 30% من الشعارات التي رفعت في المظاهرات كانت اقتصادية، و70% منها كانت شعارات سياسية”

أمّا عن رأي الشعب الإيراني، ذكر التقرير أنَّ 75% من الإيرانيين تعاطفوا مع المظاهرات ومحتواها لكن لم يشاركوا بها، بينما شارك بها 115 ألف متظاهر، 6% منهم نساء و94% من الرجال.

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني، محمد علي جعفري، أعلن في وقتٍ سابق من يناير/كانون الثاني الفائت، أنّ ” عدد مثيري الاضطرابات بلغ 15 ألف شخص في كلّ أنحاء البلاد”، بحسب الموقع الإلكتروني للحرس الثوري.

يشار إلى أنَّ الحرس الثوري الإيراني أصدر بياناً، في يناير، أعلن فيه ” إخماد الاضطرابات” متّهماً أطرافاً خارجية بالتحريض عليها!

ويعاني الاقتصاد الإيراني من حالة تدهورٍ ازدادت سوءاً بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 8 مايو/ أيّار الجاري انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، وفرضه عقوبات جديدة على طهران.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend