معاناة المهجرين في المخيمات مع بداية شهر مضان

الأيام السورية؛ إعداد: آلاء محمد

يعاني المهجرين في مخيمات ريف حلب الشمالي من ارتفاع درجات الحرارة خلال اليومين الماضيين.

يؤكد أبو علاء أحد مهجري جنوب دمشق في المخيم للأيام: ” إنّ الوضع سيئ جداً فمع ارتفاع درجات الحرارة وانعدام الكهرباء تزداد حرارة الخيم ولاسيما الآن في رمضان الحياة لاتحتمل هنا”.

كما تقول أحلام أحد سكان المخيم: “إنّ المياه غير متوفرة دائماً، ولاسيما مياه الشرب”.

وكتب الناشط “عزباشق التضامن” على صفحته الشخصية فيسبوك “أنّ المهجرين يعانون كثيراً لتأمين مياه الشرب، وأنّ الطعام غير كاف، والأهالي لا يملكون المال لشراء الأغذية”.

حيث أكّد أنّ الوجبات الموزعة يومياً لاتكفي؛ وهي مؤلفة من معلبات عدد 4 وخبز وقطع بسكويت.

ويسكن المخيمات في شمال حلب مهجرين من مناطق الغوطة الشرقية، وجنوب دمشق، وريف حمص.

في شهر رمضان المبارك ومع ارتفاع درجات الحرارة في المخيمات هل تنظر المنظمات والمؤسسات الإنسانية بعين الجدية لحال هؤلاء المهجرين؟

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل