الكرملين يوضّح تصريحات بوتين حول المسلّحين الأجانب في سورية

قال الناطق باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف: إنَّ المسلّحين الأجانب الموجودين في سورية بشكل غير شرعي، قد يغادرونها بعد بدء العملية السياسيّة.

وأضاف بيسكوف خلال حديثه للصحفيين يوم الجمعة 18 مايو/ أيّار :”تعرفون أنه توجد هناك دول بينها وبين سورية علاقات تعاون عسكري فني. أما الاتحاد الروسي فذهب هناك بطلب من القيادة السورية ولديه كل الأسس الشرعية للتواجد هناك. بعكس بعض الدول الأخرى فوجودها هناك مخالف للقوانين الدولية”.

وجاءت هذه التصريحات كتوضيحٍ لتصريحاتٍ أدلى بها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عقب لقائه بشار الأسد في سوتشي يوم الخميس الفائت،  أكّد فيها ضرورة انسحاب المقاتلين الأجانب من سورية.

وكان بشار الأسد أعلن أكثر من مرّة أنَّ الوجود الإيراني والروسي في سورية هو شرعي، باعتباره بطلب من نظامه، أمّا الوجود التركي والأمريكي والفرنسي فهو غير شرعي لأنّه ليس بطلبٍ من النظام.

يشار إلى أنَّ بوتين يجتمع بالأسد للمرّة الثالثة دون مراسم ودون أيّ من البروتوكولات المتّبعة عادةً في مثل هكذا مناسبات!

ويأتي هذا اللقاء الذي لم يعلن عنه مسبقاً، بعد يوم من انتهاء الجولة التاسعة لمحادثات أستانا التي جرت تحت رعاية الدول الضامنة وهي تركيا وروسيا وإيران وغياب ممثلين عن الولايات المتحدة على خلاف الجولات السابقة وبحضور الوسيط الأممي ستفان دي ميستورا.

 

مصدر روسيا اليوم
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل