صحافة: الردّ الإيراني رهن الموقف الأوروبي: ترامب يدشّن المعركة

اخترنا لكم أبرز عناوين الصحافة العربيّة لهذا اليوم:

  • «حماس» تستعد لـ«أكبر زحف بشري» على الحدود… وإسرائيل تعلن الاستنفار.

  • الردّ الإيراني رهن الموقف الأوروبي: ترامب يدشّن المعركة

  • جولة جديدة من محادثات أستانا حول سورية في 14 و 15 الجاري.

 

الشرق الأوسط:

اهتمت الصحيفة بقضية استعداد حركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى تساندها، لتنظيم ما أطلق عليه «أكبر زحف بشري سلمي» على طول الحدود بين قطاع غزة والمناطق الإسرائيلية، في منتصف الشهر الحالي، وذلك ضمن فعاليات «مسيرة العودة الكبرى»، التي بدأت في الثلاثين من مارس (آذار) الماضي.

دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار إلى اعتبار الرابع عشر من الشهر الحالي يوماً عالمياً لرفض نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، مشددة على ضرورة التأكيد على أنّ هذا التاريخ سيكون يوماً فارقاً في مسيرات العودة لمواجهة الاحتلال، وتصعيد الغضب الفلسطيني والعربي والإسلامي.

وتتخوّف إسرائيل منذ أيام من إطلاق طائرات ورقية، تحمل مواد متفجرة من غزة إلى مستوطنات القطاع، وهو ما دفع الجيش الإسرائيلي إلى إطلاق تحذير لسكان تلك المستوطنات، طالبهم فيها بعدم الاقتراب من أي طائرة ورقية، خشية أن تكون محملة بالمتفجرات.



الأخبار:

تحت عنوان “ترامب يدشّن المعركة” تقول “الأخبار” اللبنانية: “أعاد دونالد ترامب المنطقة إلى مرحلة قديمة ــ جديدة. لغة التصعيد والعقوبات حلّت مكان التهدئة النسبية مع إيران. تهدئة لم تدم أكثر من ثلاث سنوات. وفي وقت مستقطع قد لا يطول لصياغة الردّ الإيراني، ستقوم طهران باستطلاع الموقف الأوروبي حول كيفية الحفاظ على ما بقي، على الرغم من أن حظوظ الدبلوماسية الإيرانية تبدو شبه معدومة”.

وتضيف الصحيفة: “هذه الأجواء ليست مفصولة ــ إيرانياً بالحد الأدنى ــ عن السعار الإعلامي والعسكري الإسرائيلي. تل أبيب، وخلفها الرياض، تريد الاستفادة من ‘الإمضاء الترامبي’ في حربها المفتوحة ضد طهران على حدودها. الأجواء المشحونة لا تشي فأكثر التوقعات الإيجابية بأنها ستبرد قريبا في منطقة يتصارع أقطابها على حافة الهاوية”.



البعث:

تحدثت الصحيفة الموالية لنظام الأسد عن إعلان وزارة الخارجية الكازاخية أن جولة جديدة من محادثات أستانا حول سورية ستعقد في الـ 14 و الـ 15 من الشهر الحالي.

وتطرّقت الصحيفة إلى الاجتماعات التي استضافتها العاصفة الكازاخية أستانا حول سوريا الـ21 والـ22 من شهر كانون الأول الماضي، حيث أكدت في مجملها على وحدة وسيادة سورية، ومواصلة مكافحة الإرهاب، وتثبيت وقف الأعمال القتالية في مناطق تخفيف التوتر، إضافة إلى الالتزام بالحل السياسي للأزمة في سورية.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend