مهجّرين من بيوتهم إلى خيم غارقة بمياه الأمطار

إعداد| آلاء محمد

أدّى تساقط الأمطار بغزارة إلى غرق عشرات الخيم في مخيمات يسكنها مهجّرون ونازحون شمال وشرق محافظة حلب في الشمال السوري.

ارتفع مستوى المياه  إلى أكثر من نصف متر في عدّة مخيمات منها “سجو، ضيوف الشرقية، يازباغ” الكائنة في مدينتي اعزاز والباب.

وقال أبو محمد، أحد المهجّرين من الغوطة الشرقية: إنَّ أوضاع الناس في ظل غرق الخيم كارثية وسيئة جداً، وطالب المنظّمات الموجودة في المنطقة بإيجاد حلّ جذري لمثل هذه الحالات وتجهيز مراكز إيواء مناسبة للسكن وليست خيماً مؤقتة لا تقي برد الشتاء ولا حر الصيف.

بدورها قالت أم حمزة للأيام : “الخيمة تعبّت مي وغرقت الفرشات والحرامات وتياب الأولاد حتى الأكل غرق، شوبدنا نعمل حتى بالخيمة تعترنا”.

وأضافت أم حمزة إنَّ المخيم قدرها لأنّها غير قادرة على تحمل أعباء الإيجارات لأن زوجها معتقل لدى نظام الأسد ولاتعرف مصيره.

تداولت مواقع التواصل الإجتماعي صوراً ومقاطع مصورة للسيول المتشكلة نتيجة الأمطار الغزيرة، وجرفها عدد من الخيام المنتشرة في الأراضي الزراعية.

Posted by ‎علاء الخطيب‎ on Tuesday, May 8, 2018

ويضم ريف حلب عشرات المخيمات العشوائية وأخرى نظامية تشرف عليها المجالس المحلية، وتدعمها منظمات إنسانية وإغاثية بعضها تركية ويعاني قاطنيها من سوء خدمات الصرف الصحي.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل