أردوغان ينتقد اقتراحاً فرنسياً لإزالة بعض الآيات من القرآن

خاص بالأيام - ترجمة محمد صفو

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء اقتراحاً فرنسياً لإزالة بعض الآيات من القرآن الكريم قائلاً، إن هذه الخطوة تستهدف مباشرةً قيَم المسلمين المقدسة.

وفي حديثٍ له في اجتماع الحزب البرلماني لحزب العدالة والتنمية في أنقرة ، قال أردوغان إن الذين يزعمون أن القرآن يحثُّ على العنف، يريدون منع هذا الكتاب المقدس.

وتابع “لن ننحدر إلى مستواك ونهاجم قيمك المقدسة بينما تهاجمنا ، لكننا سنقوضك”.

وقال الرئيس إن المخاوف المتعلقة بلغة القرآن لم تكن حقيقية ولكن دلائل على الإسلاموفوبيا والعنصرية وكراهية الأجانب.

جاء ردُّ الرئيس التركي على بيانٍ وقّعه الممثل الفرنسي جيرارد ديبارو، والرئيس السابق نيكولا ساركوزي، ورئيس الوزراء السابق مانويل فالس، وآخرون.

وحثَّ البيان المسلمين على شطب بعض الآيات القرآنية التي يعتبرونها معادية للسامية ومسيحية.

من جانبه أكّد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، بأن الـ 300 شخص، الذين وقّعوا على البيان قاموا بذلك لأنَّهم جاهلون، ولا يعرفون التعاليم الحقيقة للإسلام.

وأضاف يلدريم “يدّعي المفكرون الفرنسيون المزعومون أن كتابنا المقدس يأمر بالعنف، هذا العمل هو استفزازٌ مشين”.

وانتقد رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي كمال كيليداردارلو أيضا المطالب الفرنسية، قائلا إن الذين وقّعوا على البيان يتقاسمون نفس العقلية مع الجماعات المتطرفة “القاعدة” و “داعش” و “جبهة النصرة”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل