صحافة: بعد الاستحقاق الكبير.. لبنان يترقب صدور النتائج الرسمية

اخترنا لكم أبرز عناوين الصحافة العربيّة لهذا اليوم:

  • العقوبات الأميركية ورقة تخير تركيا بين روسيا والغرب.

  • خطّة عمل لإعادة التراث إلى ما كان عليه في حلب القديمة.

  • تصنيف “عالي المخاطر”.. عجز متصاعد يهدد البحرين واقتصادها.

  • بعد الاستحقاق الكبير.. لبنان يترقب صدور النتائج الرسمية.

 

العرب:

اهتمت الصحيفة بالتوتر الحاصل بين  العلاقات التركية الأميركية، الذي قد ينتهي بفرض واشنطن عقوبات على أنقرة، بسبب الصفقة التي وقعتها في ديسمبر الماضي مع روسيا لشراء منظومة الدفاع أس 400، حيث استفزت هذه الخطوة أعضاء الكونغرس الأميركي، الذين هددوا بمقاطعتها ووقف صفقات بيع الأسلحة المتطورة، ومن بينها طائرات أف 35 ومنظومات صواريخ باتريوت، التي أبدت تركيا اهتماما مؤخرا بشرائها.

برأي الصحيفة إن تركيا تخشى من الوصول إلى لحظة الاختيار بين البقاء ضمن التأثير الغربي أو اختيار التحالف بشكل كامل مع روسيا. ورغم أن الغرب، خصوصا الدول الأوروبية، يضغط من أجل الحفاظ على أنقرة كحليف استراتيجي، وتلجأ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى سياسة الضغط عليها من أجل التخلي عن سلوك قد يقسم الناتو مستقبلا.

بحسب المراقبين إن تركيا قد ترغم على تقديم تنازلات في سوريا، خصوصا في منطقة شرق الفرات، تجنبا لردود الفعل الأميركية. كما يتوقع أن تستجيب للضغوط بشأن آلية التنسيق مع روسيا بشأن سوريا، التي فقدت قدرتها على إحداث أي تحوّل على الأرض.



تشرين:

تحدثت الصحيفة الموالية  لنظام الأسد عن الاجتماع الذي جرى بين اللجنة الوزارية لمتابعة إعادة الإعمار في حلب، ولجنة حماية المدينة القديمة، حيث ناقش الطرفان المشكلات التي تعترض عملية إعادة ترميم وتأهيل الأسواق القديمة، كان أبرزها الملكية بوجود المالك الأساسي وغياب المستثمر للمحلات التجارية، وتداخل الملكية بين جهات عامة وجهات خاصة، والتهدم الكامل للأسواق، والتغيير في أوصاف العقارات بما لا يتطابق مع التوصيف العقاري المسجل بالقيد العقاري.

بحسب محافظ حلب- حسين دياب رئيس لجنة حماية المدينة القديمة: أنه يوجد 37 سوقاً في حلب القديمة تمتد على مسافة 15 كم وعلى مساحة 16 هكتاراً تشكل نسبة 4% من مساحة المدينة القديمة التي تتألف من 15% جوامع وزوايا و11,5% حمامات وبيمارستانات وتشغل الخانات 31% ونسبة المحلات التجارية تبلغ 27% أي ما يعادل 6000 محل تجاري منها 4000 محل مسجل على لائحة التراث العالمي.



الخليج اونلاين:

نشرت الصحيفة تقريراً حول تدهور الاقتصاد البحريني بشكل سريع، الأمر الذي دعا صندوق النقد الدولي إلى تحذير المنامة من “تهاوي اقتصادها ما لم تسرِّع وتيرة الإصلاح بشكل جدَّي”.

بحسب مسؤولين في البحرين، قد تلجأ المنامة إلى فرض ضريبة القيمة المضافة في 2019؛ لتعزيز الأوضاع المالية العامة على الأرجح، حيث عزمت على تطبيقها في يناير من العام الجاري، بالتزامن مع فرضها في السعودية والإمارات، لكن الخطة واجهت مقاومة داخل قبة البرلمان. ورجح المسؤول في صندوق النقد الدولي جهاد أزعور تطبيقها في 2019.

وشهدت الديون العامة للمنامة قفزات متتالية؛ فخلال 10 سنوات (2007-2017) نما الدين العام لمملكة البحرين بنسبة 1381%. وفي 2017، أعلن مصرف البحرين المركزي ارتفاع ديون المملكة إلى 8.95 مليارات دينار (23.7 مليار دولار)، وذلك مقارنة بـ7.3 مليارات دينار (19.3 مليار دولار) في 2016، بنموٍّ نسبته 23% على أساس سنوي.



المستقبل اللبنانية:

ركزت الصحيفة على العملية الانتخابية البرلمانية اللبنانية التي حصلت يوم أمس الأحد 6 أيار/مايو، والتي جرت بعد 9 سنوات من الاضطراب في الدولة اللبنانية.

تقول الصحيفة “المفاجأة” الأساسية في هذه الانتخابات النيابية كانت في إتمام العملية الانتخابية بنجاح، بالرغم من أنها تجرى للمرة الأولى خلال يوم واحد في كل لبنان، هذا فضلاً عن أن القانون الذي تجري على أساسه الانتخابات قانون جديد يعتمد النظام النسبي للمرة الأولى في لبنان، واللافت   تفاوت نسب الاقتراع بين منطقة وأخرى، لا سيما لجهة تدني نسبة التصويت في العاصمة بيروت وفي طرابلس كذلك، علماً أنّ الساعات الأخيرة قبل إقفال الصناديق  شهدت زيادة في أعداد المقبلين للإدلاء بأصواتهم في بيروت، وقد بلغت نسبة الإقبال على مستوى لبنان 49,2 %، بحسب ما أعلن الوزير نهاد المشنوق منتصف ليل أمس.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل