من هو (نيكولا ساركوزي)؟

رئيس الجمهورية الفرنسية بالفترة من 16 مايو/أيار 2007 حتى 15 مايو/أيار 2012.

الأيام السورية؛ داريا الحسين

النشأة:

ولد نيكولا ساركوزي في 28 يناير/كانون الثاني 1955 في باريس لأب أرستقراطي مجري، وأم ذات أصول فرنسية.

التعليم:

درس القانون التجاري وتخصص فيه، ويحمل شهادة الدراسات المعمقة في العلوم السياسية من جامعة باريس، وهي:

ماستر في القانون الخاص 1978.

شهادة تجيز ممارسة مهنة المحاماة 1981.

شهادة الدراسات المتعمقة في العلوم السياسية بتقدير (بحث يتناول استفتاء 27 من إبريل 1969).

معهد الدراسات السياسية في باريس 1979-1981.

الحياة الزوجية:

تزوّج ساركوزي ثلاث مرات، وهما: ماري دومينيك كوليولي (من عام 1982 حتى عام 1996)، وكارلا بروني (2008)، سيسيليا ساركوزي (من عام1996 حتى 2007). وله أربعة أبناء، هم: جان، ولويس، وجوليا، وبيير.

محطات في حياة ساركوزي:

  • عمل ساركوزي محاميًا في باريس، ثم مستشارًا لبلدية نويي-سور-سان في عام 1977.
  • أصبح عمدة نويي سور سان/Neuilly sur Seine  من عام 1983 وحتى عام 2002.
  •   بعد انتخابه نائبًا في عام 1988 ، شغل مناصب عدة في الحكومة.
  • كان وزيرًا لشؤون الميزانية (1993-1995)، ووزيرًا للاتصال (1994-1995)، ومتحدثاً باسم الحكومة (1993-1995).
  • 7 مايو/أيار عام 2002  عين وزيراً للداخلية، والأمن الداخلي، والحريات المحلية في حكومة جان بيير رافاران الذي كان رئيساً للوزراء بعد إعادة انتخاب جاك شيراك.
  • عيّن في 1 إبريل/نيسان عام 2004 ، وزير دولة (يعد هذا المنصب في فرنسا أعلى من منصب الوزير)، ووزيراً للاقتصاد، والمالية والصناعة في حكومة جان بيير رافاران.
  • في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2004 ، انتخب رئيساً لحزب الاتحاد من أجل حركة شعبية ، كما شغل منصب رئيس المجلس العام لدائرة أو-دي-سان Hauts-de-Seine.
  • في 2 يونيو/حزيران عام 2005 ، عين  وزير دولة (يعد هذا المنصب في فرنسا أعلى من منصب الوزير)، ووزيراً للداخلية وتهيئة الأراضي.
  • في السادس من مايو/أيار 2007 انتُخب في المرحة الثانية بنسبة 53.2%، بينما حصلت منافسته سيغولين رويال على 46.8%.
  • وفي السادس من مايو/أيار 2012 خسر ساركوزي الانتخابات الرئاسية أمام الاشتراكي فرانسوا هولاند.
  • حاول ساركوزي العودة إلى الحياة السياسية عام 2016 من خلال المشاركة في الدورة الأولى من الانتخابات التمهيدية لليمين الفرنسي لاختيار مرشح لرئاسيات 2017 التي جرت الأحد الموافق العشرين من نوفمبر/تشرين الثاني 2016، لكن تلك الانتخابات شكلت نهاية لمساره نهائيا، في الوقت الذي كان يريدها بداية جديدة له.
  • أعلن ساركوزي عقب تلك الانتخابات انسحابه من الحياة السياسية بعد هزيمته وتصدر رئيس الوزراء الفرنسي السابق فرانسوا فيون بفارق كبير، في الدورة الأولى من الانتخابات بالغة الأهمية بالنسبة للانتخابات الرئاسية في ربيع 2017.
  • حصل ساركوزي على 21% فقط من الأصوات، بحسب ما أظهرته النتائج شبه النهائية، بفارق كبير خلف رئيس وزرائه السابق فيون الذي حصل على 44.1% من الأصوات، وهو ما شكّل مفاجأة، بينما حصل ألان جوبيه على الرتبة الثانية بما نسبته 28.1% من الأصوات.

مواقف ساركوزي:

  • أعلن فور وصوله للسلطة عن مشروع الاتحاد من أجل المتوسط الذي يضم 43 دولة، وسريعا تم الإعلان عن ميلاد هذا الاتحاد بباريس في 13 يوليو/تموز 2008.
  • وفي سياق الربيع العربي، تدخل ساركوزي في الثورة الليبيةبعد انتقاد موقفه من الثورتين التونسية والمصرية، وطالب باستقالة العقيد معمر القذافي، وفي مارس/آذار 2011، استقبل مبعوثي المجلس الوطني الانتقالي الليبي، ووعدهم بفرض منطقة حظر جوي على طائرات القذافي.
  • وبعد ذلك بأيام صدر قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1973، وبدأ سلاح الجو الفرنسي أولى ضربات قوات التحالف على قوات القذافي.

ساركوزي والقضاء:

  • في بداية 2013 أكد رجل أعمال فرنسي مقرب من ساركوزي أمام القضاء أن الأخير تلقى أموالا لحملته الانتخابية عام 2007 من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وأن لديه أدلة تثبت ذلك، وأن حجم هذه التمويلات تجاوز 66 مليون دولار، وهو المبلغ الذي أثاره أحد أبناء القذافي بعد الثورة الليبية.
نيكولا ساركوزي ومعمر القذافي-المصدر: فرانس برس
  • وفي الأول من يوليو/تموز 2014، أوقف القضاء الفرنسي نيكولا ساركوزي على ذمة التحقيق في تهم تشمل استغلال النفوذ، وجرائم أخرى تتعلق بتسريبات بشأن رشوة خاصة بحملته الانتخابية.

الجوائز والأوسمة:

وسام جوقة الشرف من أعلى درجة.

وسام الاستحقاق من أعلى درجة.

وسام الشجاعة الحربية. وسام الملاحة الجوية.

وسام الاستحقاق في مجال الزراعة والفنون والآداب والنجمة السوداء والاستحقاق الرياضي من رتبة فارس.

وسام الاستحقاق من أعلى درجة لجمعية مالطا.

أشهر أقواله:

  • أريد أن يكون في وسعي التحدث عن الأمة من دون أن أصنف قومياً وعن الهجرة من دون أن أصنف عنصرياً.
  • إن كنت مترشحاً للرئاسة، فليس الهدف منه تتويج مسار سياسي بل من أجل العمل وإحداث تغيير عميق في فرنسا .
مصدر ويكيبيديا فرانس برس الجزيرة
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل