إحصائية للاعتقالات التعسفية في سورية خلال شهر أبريل

تحرير| أحمد عليان

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنّ 687 حالة اعتقال تعسفي حصلت في شهر أبريل/ نيسان الفائت في سورية، مشيرةً إلى مسؤولية نظام الأسد وميلشياته عن معظمها.

وذكرت الشبكة في تقريرٍ نشرته على موقعها يوم السبت 5 مايو/ أيار أنَّ قوات الأسد مسؤولة عن 69.29 %  من حالات الاعتقال القسري التي تمّ معظمها أثناء قيام هذه القوات بحملات دهمٍ واعتقال للمناطق السكنية بهدف التجنيد الإجباري، سيّما في محافظات دمشق وريفها وحلب وحماة.

وأضاف التقرير:  إنّ الشبكة رصدت ارتفاع معدلات الخطف مقابل الفدية التي قامت بها ميليشيات محلية تابعة للأسد استهدفت السيدات والأطفال عند مرورهم من نقاط التفتيش التابعة لها.

أمّا باقي الاعتقالات التعسفية، فحمّل التقرير التنظيمات الإسلامية المتشدّدة بما فيها تنظيم “داعش” المسؤولية عن 14.41% من إجمالي الحالات.

وحمّل التقرير فصائل المعارضة المسلّحة 10.33% من إجمالي الحالات، لافتاً إلى أنَّ الاعتقالات تركّزت في عفرين ولم تستثنِ النساء والأطفال.

وبحسب التقرير فإنَّ قوات الإدارة الذاتية الكوردية استمرّت باعتقال الإعلاميين والناشطين المعارضين لسياستها خاصّة في محافظات الرقة والحسكة، وهي مسؤولة عن  5.97% من إجمالي الاعتقالات.

يذكر أنَّ الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثّقت اعتقال 2858 شخصاً منذ مطلع العام 2018 حتى شهر مايو/ أيار الجاري على يد الجهات الفاعلة في سورية.

وأشارت إلى أنَّ نظام الأسد مسؤول عن 87% من حصيلة الاعتقالات التعسفية التي وثّقتها الشبكة، مضيفةً أنّ أهالي المعتقلين لم يتمكّنوا من تحديد الجهة التي اعتقلتهم بدقّة لأنَّه إضافةً للأفرع الأمنية الأساسية الأربعة وما يتشعّب عنها تمتلك جميع الميليشيات التابعة لنظام الأسد حق الاعتقال والإخفاء القسري.

ونوّهت الشبكة إلى أنّها تمتلك قوائم ل127 ألف معتقل بينهم نساء وأطفال، غير أنّ العدد يفوق 215 ألف معتقل!

مصدر الشبكة السورية لحقوق الإنسان
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل