روبرت فيسك:علاقات سريّة بين نظام الأسد وقطر

الأيام السورية| أحمد عليان_ تركيا

أكّد الصحفي البريطاني، روبرت فيسك وجود علاقات سرّية بين نظام الأسد وإمارة قطر، موضّحاً أهمية هذه العلاقات بالنسبة للإمارة المحاصرة خليجياً.

وذكر فيسك في مقالٍ في صحيفة الاندبندنت: إنَّ  الدوحة حصلت على وعد بأن يكون لها دور بارز في إعادة إعمار سورية بعد نهاية الحرب.

لافتاً إلى أنَّ قطر تسعى لتصبح “إمبراطورية كبيرة، يفوق نفوذها نفوذ السعودية، بعد حصولها على أماكن نفوذ على ساحل البحر الأبيض المتوسط في سورية، مقابل جهودها في إعادة الإعمار”.

وأضاف: إذا كانت قطر ستنقذ سورية عندما تنتهي الحرب – إذا كانت ثروتها الضخمة قادرة على إعادة بناء تلك الأرض القديمة – فستكون لدى قطر إمبراطورية.

واعتبر فيسك أنَّ الوجود القطري على سواحل المتوسط يمنح الدوحة تأثيراً كبيراً في الشرق الأوسط، لا تملكه المملكة السعودية.

ونوّه فيسك إلى أنَّ قطر ذات المساحة الصغيرة، هي دولة كبيرة لأنّها تحتوي على النفط والغاز السائل وقناة الجزيرة التلفزيونية، لكنّها وحدها، وهي تتمنّى ألا تقوم كل من السعودية والإمارات بعمل عسكري ضدّها، مشيراً إلى دور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إنقاذها بسبب وجود قاعدة “العديد” العسكرية الأمريكية فيها.

ولفت فيسك إلى اجتماعٍ سري جمع بشار الأسد ومجموعة من الصحافيين السوريين، حيث أبلغهم الأسد أنَّ العلاقات السورية ـ القطرية جرى استئنافها لكن على مستويات متواضعة.

وكانت صحيفة العرب القطرية أعلنت في مارس/ آذار الفائت أنَّ رئيس الاتحاد الرياضي القطري وقّع اتفاقية تعاون مع نظيره السوري “لتبادل الخبرات وجعل منصّة كرة القدم منطلقاً فاعلاً لتقارب جميع أفراد (الأسرة الواحدة)”.

ودعمت قطر خلال الثورة السورية فصائل عسكرية مناهضة لنظام الأسد أبرزها “فيلق الرحمن”، واستضافت تأسيس الائتلاف السوري المعارض عام 2012، إلا أنّ وزير خارجيتها الأسبق حمد بن جاسم أوضح في مقابلةٍ مع التلفزيون القطري في أكتوبر/ تشرين الثاني من العام الفائت أنّ الخلاف والتنازع الخليجي على سورية أدّى إلى فشل الثورة السورية.

يشار إلى أنَّ كلّاً من السعودية والإمارات والبحرين ومصر ودولٌ أخرى أعلنت في يونيو/ حزيران من العام الفائت مقاطعتها لقطر على خلفية اتهامها بدعم الإرهاب والتعامل مع إيران، وذلك بعد نشر وكالة الأنباء القطرية الرسمية “قنا” لتصريحاتٍ نُسبت لأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني يتحدّث فيها حول توطيد العلاقة مع إيران والتعاون معها، فيما نفت الدوحة وقالت إنَّ موقع الوكالة تعرّض للاختراق.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل