شركة سورية ـ إيرانية لتصدير فائض المنتجات الزراعية من سورية

الأيام السورية؛ اعداد: أحمد عليان

أبرمت وزارة التجارة التابعة لنظام الأسد اتفاقاً مع نظيرتها الإيرانية، يقضي بتصدير الفائض من المنتجات الزراعية السورية إلى دولٍ مختلفة عبر إيران.

 وذكر موقع “طرطوس اليوم” على صفحته العامّة فيسبوك يوم الجمعة 4 مايو/ أيّار أنَّ الاتفاق نصّ على البدء بتصدير مادة البطاطا خلال عشرة أيام، تليها كافة المنتجات الزراعية السورية.

ولفت الموقع إلى أنَّ الاتفاق جاء بعد إنشاء شركة سورية ـ إيرانية مشتركة لتصدير فائض المنتجات الزراعية من سورية.

ووفقاً للموقع فإنّ الاتفاق ينصّ على أن تقوم المؤسسة السورية للتجارة بعمليات الفرز، و التوضيب والتعبئة ،والتخزين في وحدات التبريد التابعة لها، بينما يقوم الجانب الإيراني بنقلها إلى الوجهة التصديرية.

مضيفاً: مناقشة تأمين عبارة بحرية تعمل بطريقةRO-RO (شحن البرادات كما هي) واستئجار طائرة شحن بحمولة /40/ طن لنقل المنتجات الزراعية إلى خارج سورية بشكل مستمر.

يشار إلى أنَّ إيران حاربت إلى جانب نظام الأسد الثورة السورية منذ انطلاقها، وأنقذت، وفق تصريحاتٍ لمسؤوليها، النظام من السقوط، ما أتاح لها  أن تسيطر على قسم كبير من الاقتصاد السوري.

وكانت صحيفة “الوطن” التابعة للنظام، قالت في سبتمبر/ أيلول من العام الفائت، نقلاً عن وزير الكهرباء في حكومة النظام، إنه في زيارته الأخيرة إلى طهران سيوقّع اتفاقيات مع الإيرانيين بقيمة 130 مليون يورو.

يأتي هذا، بعدما قام عماد خميس، رئيس حكومة الأسد، في مطلع العام الجاري، بتوقيع عدة اتفاقيات في طهران، يتم من خلالها منح طهران مساحة كبيرة من الأراضي على الساحل السوري، من أجل استثمارات قيل إنها خاصة بالنفط، بالإضافة إلى منح إيران حق التنقيب والاستثمار في أهم حقول الفوسفات في محافظة حمص، وسط سورية.

وكان إسحاق جهانغيري، نائب الرئيس الإيراني، قال بعد توقيع الاتفاقيات مع خميس، مطلع العام الفائت، إن هناك عقداً سيتم توقيعه مع نظام الأسد لمنح إيران ميناءً نفطياً على الساحل السوري. إلا أن الأخبار المتعلقة بهذا الخصوص متوقفة، ولم يطرأ أي جديد حولها، خصوصا بعد التحذيرات الدولية والإقليمية من أي يكون استثمار إيران لهذا الميناء لأغراض عسكرية تهدد أمن المنطقة العربية والعالم.

مصدر موقع طرطوس مباشر
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل