اجتماعٌ طارئٌ لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي

تحرير| أحمد عليان

بدأ اجتماعٌ طارئٌ لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي بهولندا، يوم الاثنين 16 أبريل/ نيسان، بشأن هجوم دوما الكيماوي الذي يُتّهم نظام الأسد بتنفيذه.

ويأتي هذا الاجتماع الذي يحضره كلّاً من السفيرين الروسي والفرنسي غداة بدء خبراء المنظمة ذاتها بالتحقيق في سورية حول هجوم دوما الذي وقع في 7 أبريل/ نيسان، وأسفر عن مقتل عشرات المدنيين خنقاً، وإصابات المئات، ما دفع كلّاً من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا لتوجيه ضربة انتقامية ضدّ أهداف عسكرية للنظام، وأخرى لتصنيع الأسلحة الكيميائية، فجر يوم السبت الفائت.

وأعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على موقع”تويتر”، بعد الضربة الانتقامية بساعات، وصول فريق تقصّي الحقائق إلى دمشق تمهيداً للتحقيق في الهجوم الكيماوي.

وتتّهم منظمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) وأطباء في دوما في الغوطة الشرقية ودولٌ غربية على رأسها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، نظام الأسد بالتورّط بالهجوم الكيماوي، فيما ينكر النظام مدعوماً بروسيا وإيران مسؤوليته عن الهجوم، مدّعياً أنّه مسرحية طوراً، وأنَّ المعارضة نفّذت الهجوم ضدّ نفسها وحاضنتها الشعبية طوراً آخر!

مصدر  رويترز_مونت كارلو الدولية
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل