قوات الأسد تقسم الغوطة إلى شطرين وتحاصر دوما بالكامل

إعداد| آلاء محمد

أفادت حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان: إنّ عدد المدنيين الذين قضوا في الغوطة الشرقيّة المحاصرة قرب دمشق بلغ أكثر من 1100 منذ 18 شباط/فبراير، وأصيب أكثر من 4350 آخرين بجروح.

قال مراسل الأيام في الغوطة الشرقية سالم مدللة يوم الاثنين12 مارس/آذار: “إنّ الأوضاع تزداد سوءاً في الغوطة، وقوات الأسد تتقدم في كافة المناطق، وإنّ الاشتباكات اقتربت من مزارع سقبا وجسرين، كما تركّز القصف على مناطق تواجد المدنيين”.

أعلنت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها شطر الغوطة الشرقية إلى قسمين، بالسيطرة على بلدة مديرا، والوصول إلى إدارة المركبات قادمة من مدينة مسرابا حسب قناة الإخبارية السورية الموالية للأسد.

وذكر “الإعلام الحربي المركزي” يوم الأحد 11 مارس/ آذار: إنّ قوات الأسد قسمت الغوطة إلى قسمين، وحاصرت مدينة دوما بشكل كامل بعد السيطرة على بلدة مديرا.

وبعد سيطرة قوات الأسد على بلدة مديرا التقت قواته في محور مسرابا مع العناصر في إدارة المركبات في حرستا.

ومن جهته قال الجيش الروسي في وقتٍ متأخّرٍ يوم الأحد: إنّه تمكن من إجلاء 52 مدنياً بينهم 26 طفلاً من الغوطة الشرقية بعد محادثات مع حكومة الأسد حسب ما نقلت رويترز.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend