قافلة مساعدات تدخل الغوطة الشرقية لأول مرة منذ التصعيد الأخير

إعداد| آلاء محمد

تمكّنت قافلة مساعدات إنسانية تابعة للأمم المتحدة برفقة الهلال الأحمر والصليب الأحمر من الدخول إلى الغوطة الشرقية المحاصرة منذ عام 2013 والتي تشهد منذ فبراير/شباط الماضي حملة عسكرية شرسة.

قال مراسل الأيام في الغوطة الشرقية سالم مدللة: ” دخل وفدٌ من الأمم المتحدة اليوم 5 مارس/ آذار، حاملاً مساعدات غذائيّة ودوائيّة تكفي لما يزيد عن 20 ألف مدني من أصل 400 ألف محاصر في الغوطة الشرقية”.

وأشار مدللة إلى أنّ القصف استمر على المنطقة رغم دخول الوفد بالتعاون مع روسيا، مؤكّداً سقوط شهداء وجرحى.

وتتألف القافلة من 46 شاحنةً محمّلةً بالمواد الغذائية والطبية. ولم تسمح قوات الأسد بدخول العديد من المواد الطبية الضروريّة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المتحدّثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية ليندا توم إنّه “جرى إبلاغ الأمم المتحدة وشركائها هذا الصباح بأنه لم يُسمح بتحميل الكثير من المواد الصحية التي كان من المفترض إرسالها إلى دوما، كما لم يُسمح باستبدالها بمواد حيويّة أخرى”.

هذه القافلة هي الأولى التي تدخل إلى الغوطة الشرقية منذ التصعيد العسكري الذي بدأه نظام الأسد في 18 شباط/فبراير والذي أودى بحياة أكثر من 700 مدني.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر مراسل الأيام في الغوطة الشرقية
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend