زوار الفجر ..!

هم على نوعين أولهما زوار مرعبون يقتحمون المنازل عند الفجر بخفة ورشاقة؛ ليعتقلوا المطلوب فيأخذونه من سرير الزوجية بملابس النوم ليذهب غالباً وراء الشمس، فإمّا أن يعود إلى المنزل على شكل شهادة وفاة بسبب مرض عضال مزمن يعاني منه قبل الولادة أو أن يبقى مجهول المصير إلى يوم القيامة بلا شهادة وفاة.

وهنالك نوع آخر من زوّار الفجر الذين يحملون لك خبراً لم يكن بالحسبان بأنّه قد تمّ اختيارك لتكون أنت عميلاً وزعيماً فاستيقظ واخرج ونحن وراءك لتنقلب على الحاكم فإمّا أن تعتقله هو وصحبه أو تقتلهم جميعاً.

إذا اعتقلتهم فنحن سنوفر لهم محكمة عادلة تجعل منهم أبالسة بعد أن كانوا بعيون شعوبهم ملائكة، وسنضمن لك التفاف الجماهير المغيّبة حولك يسبّحون بحمدك بكرة وأصيلا، ففي بلادنا للحاكم الديكتاتور جاذبية تفوق نجوميّة أيّ سوبر ستار. في الليل تصدر أوامر الاعتقال وأيضاً تحاك مؤامرات الانقلاب والخداع وفي الحالتين زوّار الفجر هم قتلةٌ أو يصنعون قتلة.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend